أدبياتشهداء الصلاة

و جاءوا

وَجَاءُوا أَبَاهُمْ عِشَاءً يَبْكُونَ

و جاءوا …

ولكن بأقمصة الموتِ

لم يكن الدمُ يكذبُ

كانَ يشيرُ إليهِم

كانوا همُ الذئبَ

و الآن جاءوا بما يشبهُ الدمعَ

لكنَّ أنيابَهم لوّنتها الدماءْ

دماءُ الحقيقةِ تفضحُ حربائهمْ

و نزيفُ الصلاةِ يرنّحُ أصواتَهم في المنابرِ

جاءوا يمارون حُلم السنابلِ

لكنّما النخلُ يأبى بأنْ يستبدَّ بهِ صدأُ الرملِ

و البحرُ موّجَ ” هيهاتَهُ “

ينفضُ الآنَ صحرائَهم في الرياحْ

و عادوا يبيعونَ أقنعةَ الموتِ

يستبدلونَ العواءَ القديمَ

يجرّون أذيالهم بالنباحْ .

هادي رسول
لمتابعتنا على وسائل التواصل الاجتماعي

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى