النشرةتحليلات

“نيوزويك”: فرنسا تحمّل “واشنطن والرياض وتل أبيب” مسؤولية الأوضاع في إيران

مرآة الجزيرة

تحت عنوان ” فرنسا تقول : الولايات المتحدة وإسرائيل والسعودية تقود العالم نحو الحرب مع إيران”، نشرت مجلة “نيوزويك” الأمريكية تقريراً، سلطت من خلاله الضوء على الإتهامات التي وجهها الرئيس الفرنسى ايمانويل ماكرون لواشنطن وتل أبيب والرياض بالتحريض على الحرب على طهران بعد التظاهرات الأخيرة في الجمهورية الإسلامية.

الرئيس الفرنسي ماكرون انضم الى عدد من زعماء العالم الاخرين في الدعوة الى اجراء حوار مع طهران، منتقدا ثلاثة من شركائه الدوليين لمتابعة ما اعتبره سياسات عدوانية تجاه بلد سعى الثلاثة بشكل متزايد لعزله وتقويضه فى السنوات الاخيرة، وقال ماكرون “الخط الرسمي الذي تتبعه الولايات المتحدة واسرائيل والسعودية بطرق عديدة هو تقريبا ما يقودنا الى الحرب”، مشيرا إلى أن الحرب “استراتيجية متعمدة للبعض”.

وأشار تقرير المجلة الأميركية إلى النهج الذي اتبعه الرئيس الأمريكي دونالد ترامب منذ وصوله إلى البيت الأبيض، حيث قاد الولايات المتحدة على طريق المواجهة بشكل متزايد مع إيران، وعلى العكس من التدابير التاريخية التي اتخذها سلفه اوباما لتخفيف العداوة التي طال أمدها بين البلدين، وصولاً إلى الإتفاق النووي الإيراني الذي أبرمه الرئيس باراك أوباما عام 2015، والذي كانت فرنسا أحد الأطراف فيه.

وبيّن التقرير سعي كيان الإحتلال “الإسرائيلي” إلى مساعدة السعودية ضد إيران في ظل تقارير تفيد بظهور انفراج حذر بين الحليفين الرئيسيين للولايات المتحدة في الشرق الاوسط، بحسب المجلة الأميركية، التي خلص تقريرها إلى أن المدعي العام الإيراني محمد جعفر منتظريان اتهم “اسرائيل” و”السعودية” في تحريك الإضطرابات.

لمتابعتنا على وسائل التواصل الاجتماعي

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى