النشرةحقوق الانسانشؤون اقليمية

“هيومن رايتس” تدعو مجلس الأمن لمحاسبة تحالف العدوان على اليمن

مرآة الجزيرة

على وقع الجرائم المستمرة التي ترتكبها الرياض بقيادة تحالف العدوان على اليمن، بحق المدنيين والأبرياء تفرض حصاراً على أشد البلدان فقراً في المنطقة، ما يفاقم شدة المعاناة، أمر دفع منظمة “هيومن رايتس ووتش”، إلى تحذير التحالف من الاستمرار بفرض القيود على المساعدات الإنسانية والسلع الأساسية عن اليمنيين.

المنظمة الحقوقية نبّهت إلى الوضع الإنساني الكارثي في اليمن، ودعت مجلس الأمن الدولي إلى فرض حظر سفر على كبار قادة التحالف وتجميد أصولهم، ومنهم محمد بن سلمان ما لم يكف التحالف فوراً عن منع المساعدات والسلع التجارية من بلوغ المدنيين بالأراضي اليمنية، بحسب ما ذكره تقرير حديث نشرته المنظمة في موقعها الالكتروني الرسمي.

مدير قسم القوانين والسياسات بالمنظمة، جيمس روس أشار إلى أن إستراتيجية التحالف بقيادة السلطة السعودية في اليمن إرتبطت بشكل مطرد بمنع المساعدات والسلع الأساسية من بلوغ المدنيين، ما يعرّض ملايين الأرواح للخطر.

وطالب روس مجلس الأمن أن يفرض سريعاً عقوبات على “القادة السعوديين وقادة التحالف الآخرين المسؤولين عن منع وصول الغذاء والوقود والدواء، ما يؤدي إلى المجاعة والمرض والموت”.

“هيومن رايتس ووتش”، رأت أن إجراءات التحالف العسكري تعد انتهاكاً لحظر قوانين الحرب لفرض قيود على المساعدات الإنسانية وعلى تدمير الأغراض الضرورية لحياة السكان المدنيين، مشيرة إلى أن هذه الانتهاكات، فضلاً عن تجاهل التحالف لمعاناة السكان المدنيين، تُظهر أن التحالف ينتهك الحظر على استخدام التجويع كوسيلة حرب، وهي جريمة حرب.

إلى ذلك، لفتت المنظمة، إلى أن إعادة فتح منافذ اليمن البرية والجوية والبحرية أمام الشحنات التجارية مسألة هامة ضمن أي جهد للتصدي لما وصفته الأمم المتحدة بأسوأ أزمة إنسانية في العالم.

“هيومن رايتس”، طالبت بمحاكمة الأشخاص الذين يرتكبون عمداً انتهاكات جسيمة للقانون الدولي الإنساني بتهم جرائم حرب.

لمتابعتنا على وسائل التواصل الاجتماعي

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى