أدبيات

للإمام الخميني قدس سره أقول

 

السماءُ لِعينيهِ مدىً،

والأكُفُّ مرفوعةٌ مُسترحِمة* *

واللسانُ مردِّداً متعَباً،

بِدُعاءٍ وتوسلاتٍ مُرّنَمَة**

وقلبي قابَ قوسينِ،

عَشِقََ المخلِصِينَ ودنا بدعوةٍ مُسالمة* *

خجِلَ البدرُ من خِصالهِ،

حُضُورَهُ تفتّقَ من وجناتٍ باسمة* *

قائماً يُصلّي، مِحرابهُ كلُّ السّماء،

يَرتقبُ النصرَ ببشائر قادمة* *

بددَ بها ظُلماتٍ وظالمينَ، وعبراتِ

حزنٍ على المآقي جاثمة* *

نادى بصوتهِ عالياً،

حيّ على الجِهادِ بِتكبيرةٍ حاسمة* *

بكَ يُستضاءُ من صِراطكَ،

فدتكَ أرواحُنا يا تاريخاً

ويا حضارةً

ويا مَكْرُمة* *

لبّتِ الجُموعُ نِدائكَ،

فرَفَعتْ قَبضاتٍ وأبدّلتْ أحكاماً ظالمة* *

القدسُ لنا يا سيدي،

هكذا أوصيتَنَا في نهجٍ، قلوبُنا لهُ مذعِنة* *

عاصمةُ القلوبِ والطُهرِ هيَ

مهدُ الأنبياءِ وكلمةٌ مُقدّمَة**

تُناجينا اليوم ذِكراكَ يا سيدي

فهل بعدَ الحنينِ نَجاةٌ رَاحمة؟**

الشهودُ حجيجٌ والمِحرابُ من تُقى،

والمكانُ كعبةٌ بالطاعاتٌِ مُفعمة* *

قُمْ يا خميّنيُ للوعدِ مُبلّغاً

عن فجرٍ قادمٍ يدّكُ عُهوداً آثمة* *

من جِنانِ الخُلدِ يأتينا بتحيةٍ،

فالمهديُّ مَوعِظةٌ صَادقةٌ مُتمِّمة. **

سوزان عون
لمتابعتنا على وسائل التواصل الاجتماعي

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى