شؤون اقليمية

43 قتيلا خسائر الجيش السعودي على الحدود اليمنية في 3 أشهر

 

قُتل ضابط وجنديان سعوديون على الحدود الجنوبية مع اليمن، السبت، في معارك مع مسلحي “أنصار الله” (الحوثي)، ليرتفع عدد قتلى المملكة على الشريط الحدودي، منذ العاشر من أيار/ مايو الماضي، إلى 43 عسكريا.

وذكرت الوكالة السعودية الرسمية للأنباء (واس) أن “النقيب أحمد بن جبران الغزواني، والجندي حمد بن خالد الغانم، والجندي محمد بن موسى نشيلي، استشهدوا أثناء أداء الواجب في الحد الجنوبي بقطاع الخوبة في منطقة جازان الحدودية”.

ولم تذكر الوكالة توقيت ولا ملابسات مقتل الجنود الثلاثة، لكن وسائل إعلام سعودية تحدثت عن صد هجوم كبير للحوثيين في الحدود الجنوبية.

وبمقتل “الغزواني” و”الغانم” و”نشيلي”، يرتفع عدد قتلى الجيش السعودي في الشريط الحدودي مع اليمن إلى 43 جنديا، منذ العاشر من أيار/ مايو الماضي، عندما شهدت تلك المنطقة، أكثر جبهات الحرب استنزافا، تصعيدا في الهجمات من قبل الحوثيين، وفق إحصاء للأناضول، نقلا عن مصادر سعودية رسمية.

ومنذ 26 آذار/ مارس 2015، تدور حرب في اليمن بين القوات الحكومية، مدعومة بتحالف عربي تقوده الجارة السعودية، من جهة، ومسلحي الحوثيين والقوات الموالية للرئيس السابق، علي عبد الله صالح، المتهمين بتلقي دعم عسكري إيراني، من جهة أخرى، والذين يسيطرون بقوة السلاح على محافظات، بينها صنعاء، منذ 21 أيلول/ سبتمبر 2014.

وتسببت هذه الحرب في تردي الأوضاع الإنسانية، وأودت بحياة أكثر من عشرة آلاف يمني، أغلبهم مدنيون، وأصابت ما يزيد على أربعين ألفا بجروح، وشردت قرابة 3 ملايين في الداخل (من أصل 27.4 مليون نسمة)، وفق منظمة الأمم المتحدة.

 

عربي  21

لمتابعتنا على وسائل التواصل الاجتماعي

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى