تقارير

المحامي الحاجي: “السعودية” دولة بلا قانون تمارس غطرسة القوة وهتك الحقوق

مرآة الجزيرة

اعتبر المحامي القانوني طه الحاجي أن “السعودية” دولة بلا قانون تمارس غطرسة القوة وانتهاك حقوق المواطنين دون مراعاة المشاعر والعواطف الانسانية.

الحاجي وفي معرض تعليقه على اعدام سلطات الرياض 4 متظاهرين شيعة عبر صفحته على الفيسبوك رأى أنه “من باب الترف الحديث عن حق أقارب المحكومين بالاعدام في لقاء الوداع الاخير، في حين اننا أمام انتهاك حقهم في الحياة” في إشارة إلى حرمان السلطات السعودية أهالي المعدومين الأربعة من الحق في لقاء أبنائهم قبل أن يتم اعدامهم.

ولجأت السلطات السعودية إلى اعدام الشبان الأربعة في حالة تكتم فلم تخبر أسرهم الذين علموا بنبأ الاعدام من خلال وسائل الإعلام العامة.

وأكد الحقوقي الحاجي بأن السلطات السعودية لا تحترم أي حقوق ولا تراعي المشاعر وكأن المحكوم بالقتل ليس له أهل “أم وأب وزوجة وأخوة وأبناء”، فلا تكتفي بقتله بل تتلذذ بقتل مشاعرهم وجرح عواطفهم وانتهاك حقوقهم.

وأضاف الحاجي: انه فوق الظلم الذي تمارسه الرياض بقتل الناس على اتهامات لا تُعد من الجرائم التي تستحق عقوبة الاعدام حيث لم يتهموا بالقتل أصلاً، وفوق خضوعهم إلى محاكمات بائسة فاقدة للعدالة، فإنها تلجأ إلى حرمان أسر الضحايا من الحق في وداع أبنائهم قبل تنفيذ الاعدامات، كما تحرمهم من إلقاء النظرة الأخيرة.

وختم المحامي الحاجي حديثه بالتنديد بسياسة السلطات السعودية في رفض تسليم جثامين الشهداء المعدومين إلى ذويهم للصلاة عليهم وتجهيزهم ودفنهم بحسب ما تنص عليه عقيدتهم.

لمتابعتنا على وسائل التواصل الاجتماعي

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى