حقوق الانسانشؤون محلية

السلطات السعودية تعتقل الكاتب عاطف عبد الواحد الغانم

مرآة الجزيرة

في سياق مسلسل الإعتقالات المستمرة، ألقت السلطات السعودية القبض على الناشط الإجتماعي عاطف عبد الواحد الغانم في 24 أبريل/ نيسان الجاري، على خلفية مواقفه من سياسات النظام السعودي التحريضية ضد القطيف.

ونشر حساب “ناشط قطيفي” تغريدة عبر موقع “تويتر” جاء فيها أنه تم “اعتقال الناشط الإجتماعي الأستاذ عاطف عبد الواحد الغانم يوم 24 أبريل الجاري، وذلك بعد أيام من تلقّيه تهديدات من الذباب الإلكتروني السعودي على خلفية رفضه سياسة التحريض العنصري والطائفي المُمنهج ضد القطيف”.

الجدير بالذكر أن السلطات السعودية تنتهج سياسات تمييزية ضد أبناء القطيف، لناحية الأوضاع الإنمائية وفي مختلف مجالات العمل والوظائف، كما تخوض ضدهم سياسات تحريضية عبر إثارة النعرات الطائفية بينهم وبين مختلف أبناء البلاد. فضلاً عن توتر الأوضاع الأمنية بشكل شبه يومي في المحافظة، نتيجة الإعتقالات، والمطاردات وعمليات القتل والسرقات والإنتهاكات التي تمارسها القوات السعودية في القطيف.

وكانت السلطات السعودية قد نفّذت حكم الإعدام في 23 أبريل/ نيسان 2019 بحق 37 مواطناً في “السعودية”، بينهم 33 ناشطاً شيعياً ينتمي معظمهم لخلية الكفاءات. وقد تم إعدام المعتقلين الشيعة بعد اتهامهم بجرائم مزعومة لم تتوفر عنها أي أدلة وذلك بعد خضوعهم لظروف إنسانية وصحية متردّية جداً أثناء فترة اعتقالهم في السجن السعودية.

وقالت منظمة “ريبريف” لحقوق الإنسان أن “السعودية” نفّذت حكم الإعدام رقم 800 على مدى خمس سنوات من حكم الملك سلمان بن عبد العزيز، مبينةً تضاعف معدل الإعدام في السعودية منذ عام 2015 أي عندما تولى سلمان بن عبد العزيز قيادة البلاد بعد وفاة أخيه غير الشقيق عبد الله.

وفي الوقت الحالي، هناك ما لا يقل عن 13 متهماً من الأحداث المحكوم عليهم بالإعدام – بمن فيهم علي النمر وداود المرهون وعبد الله الزاهر – “معرضون لخطر الإعدام الوشيك”، بحسب “ريبريف” و”المنظمة السعودية الأوروبية لحقوق الإنسان”.

لمتابعتنا على وسائل التواصل الاجتماعي

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى