النشرةتقاريرشؤون محلية

السلطات السعودية تعدم مواطناً يمنياً اتهم بالهجوم على فرقة موسيقية

مرآة الجزيرة

أعلنت السلطات السعودية تنفيذ حكم الإعدام بحق مقيم يمني أدين بالهجوم على إحدى الفرق الموسيقية الإسبانية التي شاركت في “موسم الرياض” في نوفمبر/تشرين الثاني 2019.

“الداخلية السعودية” زعمت في بيانٍ لها أن أحد قادة “تنظيم القاعدة” الإرهابي في اليمن، هو من وجّه عماد المنصوري لتنفيذ العملية. وأوضح البيان أن “ما أقدم عليه (المهاجم) يعد ضرباً من ضروب الحرابة والإفساد في الأرض، فقد تم الحكم عليه بإقامة حد الحِرابة، وأن تكون عقوبته القتل”.

الجدير بالذكر أن النشاطات الترفيهية التي تقيمها السعودية في سياق خطة استرضاء الغرب التي يقودها ولي العهد السعودي محمد بن سلمان تثير غضب المحافظين والمتشددين في المجتمع “السعودي” نظراً للعادات الدينية والسلوكية السابقة التي اعتادوا عليها الأمر الذي يؤدي إلى صراعات إجتماعية وثقافية بين المواطنين والسلطات.

وكانت منظمة “ريبريف” المعنية بحقوق الإنسان في بريطانيا، قد قالت في تقرير لها أن أحكام الإعدام تضاعفت في “السعودية” خلال السنوات الخمس الأخيرة، وطالت 37 شخصاً قبل نحو عام، لدوافع سياسية.

صحيفة “تايمز” البريطانية أوضحت بدورها نقلاً عن “ريبريف” أن “[السعودية] نفّذت 423 حكم إعدام بين عامي 2009 و2014”. وأضافت أن “تنفيذ أحكام الإعدام في المملكة تضاعف بين عامي 2015 و2020، حيث تم إعدام 800 شخص”.

كما لفتت إلى أن “186 شخصا أُعدموا في [السعودية] عام 2019 وحده، بينهم 37 [سعوديا]ً، في إعدام جماعي لدوافع سياسية مشسرةً إلى أن اثنين من الـ37 كان عمرهما 16 و17 عاماً عند القبض عليهما على خلفية المشاركة في مظاهرة مناهضة للسلطات السعودية وأدينا على إثرها بـ”الإرهاب”.

لمتابعتنا على وسائل التواصل الاجتماعي

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى