“صندوق الثروة السيادي” يستغل الاضطرابات العالمية للاستيلاء على أسهم بكبرى الشركات الأوروبية

مرآة الجزيرة


استغلت السلطات السعودية نتائج حرب أسعار النفط بينها وبين روسيا، لتنقض على الشركات الأوروبية وتستولي على حصص الأكبر منها، تحت تأثيرات التأرجحات في أسواق المال نتيجة أسعار النفط ووباء كورونا.

صحيفة “وول ستريت جورنال” الأميركية نقلت عن مصادر مطلعة قولها إن “صندوق الثروة السيادية في الرياض قد جمع حصصاً تبلغ قيمتها نحو مليار دولار في أربع شركات نفط أوروبية كبرى”.

“وول ستريت جورنال” وفي تقرير، لفتت إلى أن “السعودية اشترت الأسبوع الماضي الأصول التي ترى أنها أقل من قيمتها في سوق منخفض بسبب وباء فيروس كورونا وتراجع أسعار النفط”.

وأضافت الصحيفة، أن صندوق الاستثمارات العامة، الذي يدير أصولا بأكثر من 300 مليار دولار، اشترى حصصاً بقيمة نحو مليار دولار في أربع شركات نفط أوروبية كبيرة هي “إكوينور” النرويجية و”رويال داتش شل” الإنجليزية -الهولندية و”توتال” الفرنسية و”إيني” الإيطالية.

وتابعت الصحيفة، أشارت إلى أن أسهم “إكوينور” انخفضت بنحو 23% منذ بداية العام الجاري، فيما تراجعت أسهم “رويال داتش شل” و”توتال” و”إيني” بـ35% و31% و33% على التوالي، وهذه الانخفاضات جاءت على شكل مكاسب للرياض، التي اشترت الأسهم بأقل من سعرها حتى في سوق منخفضة.

وبحسب ​ما نقلت الصحيفة عن مسؤول سعودي قوله “الصندوق ينشط مرة أخرى في السوق .. لن أفاجأ إذا رأينا صفقات مماثلة مرة أخرى”، وفق تعبيره. وتشير إلى أن الاستثمارات تمثل تحولاً تكتيكياً كبيراً لصندوق الاستثمار العام الذي تبلغ تكلفته 300 مليار دولار تقريباً، والذي كلفه ولي العهد محمد بن سلمان بتنويع اقتصاد البلاد بعيداً عن النفط من خلال الاستثمار بشكل كبير في الشركات والصناعات غير المرتبطة بالهيدروكربونات.

إلى ذلك، فإن عمليات الشراء تأتي أيضاً في لحظة مالية غير مستقرة، فيما من المتوقع أن يتسع عجز الميزانية هذا العام مع انخفاض عائدات النفط وزيادة الإنفاق لتمويل حزمة تحفيز لمكافحة الأضرار الاقتصادية الناجمة عن الإغلاق في جميع أنحاء البلاد في مواجهة تفشي فيروس كورونا.

وأشارت الصحيفة إلى أن ممثلين عن الشركات الأربع رفضوا التعليق عن مسألة الشراء، بينما لم يرد صندوق الاستثمار العام السعودي وتوتال على طلب للتعليق.

يشار إلى أن “صندوق الثروة السيادية” تحت سيطرة محمد بن سلمان ويديره ياسر الرميان – وهو أيضاً رئيس مجلس إدارة أرامكو السعودية المملوكة للأغلبية، وكشف الصندوق يوم الاثنين عن حصة 8.2% في شركة كارنيفال، أكبر مشغل للرحلات البحرية في العالم، التي انخفضت أسهمها بأكثر من 75% هذا العام.

لمتابعتنا على وسائل التواصل الاجتماعي

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى