الرئيسية - إقليمي - تركيا تتهم “السعودية” بإخفاء إصابة معتمرين بكورونا

تركيا تتهم “السعودية” بإخفاء إصابة معتمرين بكورونا

وجّهت السلطات التركية اتهاماً واضحاً “للسعودية” جاء فيه أن الأخيرة تعمدّت إخفاء إصابة معتمرين بكورونا وذلك بعد الكشف عن أول إصابة لمعتمر تركي عائد من “السعودية”.

مرآة الجزيرة

هذا الإتهام أُطلق من قبل وزير الداخلية التركي سليمان صويلو، الخميس 26 مارس/آذار 2020، الذي أكد أن “(السعودية) لم تبلّغ بلاده والعالم بأي إصابة بفيروس كورونا بين المعتمرين”.

وفي مقابلة صحفية، أوضح صويلو أنه “عندما ظهرت أول حالة إصابة بفيروس كورونا بين العائدين من العمرة، اتخذ وزير الصحة التركي التدابير اللازمة على الفور”.

حتى منتصف الليلة أصاب كورونا قرابة 530 ألف شخص حول العالم، توفي منهم ما يزيد على 23 ألفاً و700، فيما تعافى أكثر من 122 ألفاً. وقد أجبر انتشار الفيروس دولاً عديدة على إغلاق حدودها، وتعليق الرحلات الجوية، وفرض حظر تجول، وتعطيل الدراسة، وإلغاء فعاليات عدة، ومنع التجمعات العامة، وإغلاق المساجد والكنائس.

أما في “السعودية”، فقد أعلنت وزارة الصحة، عن تسجيل 99 حالة جديدة مصابة بفيروس كورونا المستجد، ليبلغ إجمالي عدد الحالات 1203،فيما تماثلت حالتان جديدتان للشفاء وتوفي شخص رابع جراء هذا المرض.

المتحدث بإسم الصحة السعودية قال في التقرير اليومي لفيروس كورونا المستجد، إن “المملكة سجلت 99 حالة جديدة ليبلغ إجمالي الحالات 1203″. مؤكداً أن بلاده سجلت حالتي شفاء ليبلغ إجمالي الحالات التي تعافت في (السعودية) 37 حالة، في حين توفي شخص جديد نتيجة هذا المرض ليبلغ الإجمالي 4 وفيات”. مع العلم أن المراقبين شككوا بصحة هذه الأرقام قائلين أن الرياض تخقي عد المصابين الحقيقي الذي وصل إلى الآلاف.

لمتابعتنا على وسائل التواصل الاجتماعي
شاركها مع أصدقائك