الرئيسية - الأخبار - “رويترز”: “السعودية” تطلب من الوزارات إجراء تخفيضات كبيرة في الميزانية

“رويترز”: “السعودية” تطلب من الوزارات إجراء تخفيضات كبيرة في الميزانية

مرآة الجزيرة

كشفت وكالة الأنباء “رويترز” أن “السعودية” طلبت من إدارات حكومية عدة تقديم مقترحات بتخفيضات بين 20 و 30 بالمئة في ميزانيتها لعام 2020، وذلك في إطار حملة تقشّف لمواجهة هبوط أسعار النفط.

وذكرت الوكالة نقلاً عن أربعة مصادر مطّلعة أن طلبات “السعودية” صدرت منذ أكثر من أسبوع بسبب مخاوف بشأن تأثير وباء فيروس “كورونا” على أسواق النفط الخام وقبل انهيار اتفاق إنتاج النفط بين “أوبك” وحلفائها يوم الجمعة الفائت.

أحد المصادر الأربعة التي رفضت الكشف عن هويتها، قال أنه عندما تم إرسال طلبات الميزانية كان المسؤولون السعوديون يتوقعون إجراء محادثات صعبة مع روسيا بشأن الحاجة إلى قيود أكبر على الإنتاج لتحقيق الإستقرار في الأسواق مشيراً إلى أنه عندما رفضت موسكو الإقتراح اشتعلت حرباً بين البلدين على حصّة السوق الأمر الذي أدّى إلى انخفاض أسعار النفط الخام.

مصدر آخر بيّن أن وزارة الخارجية نفّذت بالفعل خفضاً بنسبة 20 بالمئة في ميزانيتها مضيفاً أن التخفيضات لن تؤثر على الرواتب ولكن قد يتم تأجيل المشاريع وقد تتأخر العقود التي لم يتم منحها بعد.

يشار إلى أن اقتصاديين توقعوا ارتفاع عجز الموازنة في “السعودية” من 4.7 بالمئة من الناتج المحلي الإجمالي عام 2019 إلى 6.5 بالمئة عام 2020 الحالي. فيما قدّر صندوق النقد الدولي أن الرياض تحتاج أن يكون سعر برميل النفط الواحد لا يقل عن 80 دولاراً في ميزانيتها لعام 2020 التي تعاني من عجز قدره 187 مليار ريال (50 مليار دولار).

وقالت “كابيتال إيكونوميكس” في مذكرة يوم الثلاثاء أن “[السعودية] تحتاج لسعر 85 دولاراً لبرميل النفط لضبط ميزانية الحكومة، لكن 50 دولاراً فقط لضبط ميزان المعاملات الجارية.. سيسجل الإثنان عجزاً في ظل الميزانية الحالية لكن عجز الميزانية سيكون أكبر بكثير عند 15 بالمئة من الناتج الإجمالي”.

وكانت “السعودية” قد صعّدت حرب أسعار النفط مع روسيا الثلاثاء الفائت إذ تعهّدت شركة “أرامكو” بتوفير 12.3 مليون برميل يومياً خلال الشهر المقبل، وهي زيادة هائلة لإغراق السوق وفق وصف المراقبين.

وبحسب وكالة “بلومبيرغ” إن ارتفاع العرض الجديد -أكثر من 25 بالمئة أعلى من معدل إنتاج الشهر الماضي- يضع شركة أرامكو السعودية فوق طاقتها القصوى المستدامة، مما يشير إلى أن المملكة تستعمل حتى مخزوناتها الإستراتيجية لإغراق السوق بأكبر قدر ممكن من الخام وبأسرع ما يمكن”.

لمتابعتنا على وسائل التواصل الاجتماعي
شاركها مع أصدقائك