السلطات السعودية تغلق الحرمين الشريفين بعد تفشّي “كورونا” في البلاد

مرآة الجزيرة

بعد تكتّم النظام السعودي عن انتشار فيروس “كورونا” في البلاد، قرّرت السلطات السعودية إغلاق صحن الطواف والمسعى طوال فترة تعليق العمرة وذلك ضمن إجراءات احترازية للحد من تفشّي المرض.

ما هي إلا ساعات قليلة على إعلان الخبر، حتى انتشرت على مواقع التواصل الإجتماعي صوراً تُظهر إخلاء صحن الطواف في المسجد الحرام بمكة المكرمة.

وفي مشهد قلّما يتكرّر في تاريخ العالم الإسلامي، بدت الكعبة المشرّفة ومن حولها صحن الطواف خالياً من الطائفين والمصلين، وفق الصور ومقاطع الفيديو التي انتشرت عبر موقع “تويتر” تحت وسم #منظر_الحرم.

وكالة الأنباء السعودية (واس)، نقلت عن مصدر مسؤول في الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي، أنه “تقرر إغلاق الحرمين الشريفين بعد انتهاء صلاة العشاء بساعة واحدة، وإعادة فتحهما قبل صلاة الفجر بساعة، وذلك للحفاظ على نظافة الحرمين ومنع انتشار العدوى”.

وأضافت أن “صحن المطاف حول الكعبة والمسعى بين الصفا والمروة سيغلقان طوال فترة تعليق العمرة، وستكون الصلاة داخل المسجد فقط”، موضحةً أن الإجراءات الاحترازية تشمل إغلاق المسجد القديم في الحرم النبوي بما فيه الروضة الشريفة، وإغلاق مقبرة البقيع.

يأتي ذلك بعد إصدار السلطات السعودية لقرار تعليق العمرة للمواطنين والمقيمين فيها مؤقتاً، خوفاً من تفشّي فيروس “كورونا” في البلاد. كما قررت السلطات منع زيارة الحرم النبوي في المدينة. وذلك بعد تعليق إصدار تأشيرات عمرة للقادمين من الخارج، ومنع مواطني دول مجلس التعاون الخليجي من دخول مكة والمدينة.

يشار إلى أن السلطات السعودية تكتمت في بادئ الأمر عن وقوع إصابات بفيروس “كورونا” في البلاد، ثم أفصحت عن 5 حالات حتى الآن زعمت أنهم جميعهم أتوا من إيران الأمر الذي أثار حفيظة أبناء الطائفة الشيعية الذين تعرضوا لحملة سعودية ممنهجة أخذت طابعاً سياسياً، فيما يتوقع مراقبون الكشف عن الأعداد الحقيقة خلال الأيام القليلة القادمة.

لمتابعتنا على وسائل التواصل الاجتماعي

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى