الرئيسية - النشرة - الشيخ النمر عن المواجهة الإيرانية الأمريكية: “أميركا أجبن من ضرب إيران”

الشيخ النمر عن المواجهة الإيرانية الأمريكية: “أميركا أجبن من ضرب إيران”

مرآة الجزيرة

لطالما كان شيخ المجاهدين الشهيد نمر باقر النمر، قد تكلّم في الكثير من مجريات الأحداث التي تشهدها المنطقة في أيامنا هذه، كما لو أنه يعاصرها ويواكبها. ومن بين هذه الأحداث، المواجهات الدائرة في الوقت الحالي بين إيران والولايات المتحدة الأمريكية والتي كان قد حسم فيها بجبن الجانب الأمريكي وقوّة إيران المتصاعدة.

وفي خطبةٍ ألقاها الشيخ الفقيه في 18 نوفمبر/ تشرين الثاني 2011، أكّد أن أمريكا لن تجرؤ على ضرب إيران، على خلاف كل ما تروّج له وسائل الإعلام التي وصفها بالفرقعات الهوائية. وقال سماحته: “أمريكا لا تتجرّأ أن تطير طيارة على إيران لأنها تعلم أن مصيرها سيكون السقوط. لو حاولت أن تقترب من الساحل الإيراني سيكون مصيرها الضرب مباشرةً. فهي تعلم ذلك جيداً وقد جرّبت هذا مسبقاً عندما حاولت لعدة مرات الإقتراب من الحدود الإيرانية فاصطدمت بقوّة تقف لها بالمرصاد”.

أشار الشيخ النمر إلى إيران ما قبل الثورة الإسلامية وما بعدها والفارق في طبيعة العلاقات بينها وبين الأمريكيين، حيث أن إيران الثورة طردت كل أشكال الوجود الأمريكي من البلاد على خلاف إيران الشاه الخاضعة للقرار الأمريكي. وجاء في الخطبة: “منذ سقوط الشاه بدأوا يتآمرون على إيران، ظنوا أن إيران لا تزال ضعيفة كما كانت أيام الشاه عندما لم يكن لدى النظام خبرة بالحكم ولا يملك غطاء جوي ولا قدرات عسكرية ولا شيء”.

وأردف: “أمريكا تريد أن تتصرف مع إيران كما تفعل طائراتها مع أفغانستان وباكستان واليمن وفي كل مكان. حيث أن الطائرات الأمريكية تصول وتجول في العالم الإسلامي لا أحد يردعها. وتقتل وتقصف بالمسلمين. لكنها عاحزة على فعل ذلك في إيران. لقد جربت في طبس وهُزمت. وسقط الرئيس الأمريكي كارتر الذي حاول استعادة رهائنه من طهران”.

الشيخ النمر تطرّق أيضاً إلى الحرب العراقية الإيرانية التي شنّها صدام حسين بالنيابة عن أمريكا بعدما فشلت الأخيرة في مقارعة إيران، إذ “أرسلت أحد عبيدها في المنطقة وهو صدام حسين، للدخول في حرب ضد إيران، وكانوا يتصورون أن المخطط سيتنفذ خلال إسبوع فقط، فدعمته كل دول الخليج بالمال والإعلام وكل شيء. لكن في النهاية صدام دمر العراق وهُزم لكن إيران أصبحت أقوى ولا تزال إيران تزداد قوّة ووجوداً واللغة الأمريكية الدبلوماسية تحترم إيران لأنها تعلم مدى وحجم قوتها”.

وفي سيناريو مشابه للتهديدات الإيرانية عقب ضرب الحرس الثوري للقواعد الأمريكية في العراق رداً على اغتيال قائد قوة القدس الفريق قاسم سليماني، قال الشيخ النمر: “لو فكرت أميركا بضرب مفاعل النووي في إيران، الكيان الإسرائيلي سيُمحى من الوجود”. وأورد: “أمريكا مع قوتها ستجر أذيال الهزيمة وتخرج يوماً ما من المنطقة فهي أجبن من أن تضرب إيران رغم اتهامها لها بالإرهاب” مشيراً إلى أن “وزير الدفاع الأمريكي قال يوماً أنهم لا يستطيعون ضرب إيران عسكرياً. لأنه عندما هدد الأمريكيون بإغتيال عناصر في الحرس الثوري إيران هددت بإغتيال العشرات من قيادات الجيش الأمريكي وهو ما يردع الأمريكيين”.

وكان الحرس الثوري الإيراني قد استهدف قاعدتين عسكريتين أمريكيتين في العراق، رداً على اغتيال قائد قوة القدس الفريق قاسم سليماني ونائب هيئة الحشد الشعبي أبو مهدي المهندس، اللذان استشهدا في غارة أمريكية بمطار بغداد قبل أيام. وقد قُتل على إثرها ما لا يقل عن 80 جندياً أميركياً في حين لا تزال إيران ترصد 100 هدف آخر في المنطقة إذا اتخذت واشنطن أي إجراءات للرد.

لمتابعتنا على وسائل التواصل الاجتماعي
شاركها مع أصدقائك