الرئيسية - إقليمي - الإمام الخامنئي: أميركا عدوة جميع الدول الإسلامية وحتى “السعودية”
.

الإمام الخامنئي: أميركا عدوة جميع الدول الإسلامية وحتى “السعودية”

مرآة الجزيرة

أكد المرشد الأعلى للثورة الإسلامية الإمام السيد علي الخامنئي أن الولايات المتحدة الأمريكية ليست عدوة لإيران فقط حتى لو كان عداؤها لها يفوق جميع الدول، إنما هي عدوة لجميع دول العالم الإسلامي ومنها فلسطين وكذلك شعوب غرب آسيا وشعوب شمال أفريقيا وأيضاً “السعودية”.

كلام الإمام الخامنئي جاء خلال استقبال رؤساء السلطات الثلاث وجمع من مسؤولي البلاد وسفراء الدول الإسلامية والضيوف المشاركين في مؤتمر الوحدة الإسلامية في العاصمة طهران حيث نوّه إلى العبارات المذلّة التي توجهها الولايات المتحدة إلى “السعودية” من وقت لآخر، متسائلاً: “أليس عداء أن يقولوا بمنتهى الصراحة إن السعوديين لا يملكون شيئاً غير المال وإذاً علينا أن ننهبهم؟

وأردف: “هل يوجد عداء أكبر من هذا؟ إنه عداء واضح للبلد والشعب. فليدرك المسؤولون السعوديون حقيقة هذا العداء وما مسؤولية الإنسان الشريف أمامه، وليدركوا مسؤولياتهم أمام إهانات كهذه من منطلق الغيرة العربية والشرف الإسلامي”.

في السياق، أكّد المرشد الأعلى أنه لو التزمت الدول الإسلامية بأدنى مراتب الوحدة لما كانت هناك مآسي في العالم الإسلامي وأكبرها مأساة فلسطين، مشيراً إلى أن “موقفنا من قضية فلسطين محسوم ومبدئي، لقد ساعدنا الفلسطينيين وسنواصل ذلك، وليس لدينا أي شروط وعلى العالم الإسلامي أن يقوم بهذا العمل”.

كما شدّد على أن “قضية “إزالة الكيان الصهيوني” طرحت بشكل متكرر في خطابات الإمام الخميني ومسؤولي الجمهورية الإسلامية، و”هذا لا يعني إبادة الشعب اليهودي، لا شأن لنا بهم، بل هذا يعني إزالة تلك الحكومة والكيان المفروض”.

واعتبر سماحته أن سبب كل العداء الذي تكنّه الولايات المتحدة للعالم الإسلامي، هو عدائها للهوية الإسلامية، مؤكداً أن التواجد الأميركي في المنطقة يقود إلى نشر الشر والفساد وزعزعة الأمن وإيجاد جماعات نظير داعش.

ومن هذا المنطلق دعا الإمام الخامنئي جميع الشعوب المسلمة لمعرفة الصورة الحقيقية والمنافقة لأميركا، وقال: “أن السلاح الرئيسي لأميركا في منطقتنا هو التغلغل إلى المراكز الحساسة وصنع القرار وزرع الفرقة وزعزعة عزيمة الشعوب وزعزعة الثقة بين الشعوب والحكومات والتلاعب في معادلات أصحاب القرار والإيحاء بأن حل المشاكل رهن بالدخول تحت العباءة الاميركية والإذعان لها وهذه الحربة تعد سلاحاً أخطر وأصعب من السلاح العسكري”.

لمتابعتنا على وسائل التواصل الاجتماعي
شاركها مع أصدقائك