الرئيسية - الأخبار - شيخ سعودي يموت في السجن بسببب نصيحة قدمها لمحمد بن سلمان

شيخ سعودي يموت في السجن بسببب نصيحة قدمها لمحمد بن سلمان

مرآة الجزيرة

تداول مغرّدون ونشطاء على موقع التدوين المصغّر “تويتر” وفاة الشيخ فهد القاضي، في سجن الملز الجنائي في “السعودية” بعد أن اعتُقل بأمر من ولي العهد محمد بن سلمان عام 2016.

النشطاء ذكروا أنّ الشيخ القاضي معتقل منذ 2016 على خلفية خطاب نصيحة سري وجهه للديوان الملكي، وقد حُكم عليه الشهر الماضي، بالسجن 6 سنوات.

في هذا الإطار نوّه متابعون للشأن السعودي إلى أن تردّي الأحوال الصحية في السجون السعودية وإهمال حالات المرضى الذين يحتاجون لعناية صحية سريعة يودي بحياة الكثير من المعتقلين، بالإضافة إلى أساليب التعذيب الممنهج التي تؤدي إلى مقتل المعتقلين في السجن.

وأكد تقرير صدر مؤخراً عن منظمة “هيومن رايتس ووتش” أن ما يسمى بالإصلاحات الإجتماعية التي قام بها ولي العهد السعودي محمد بن سلمان في البلاد، ترافقت مع تشديد القمع وممارسات مسيئة تهدف إلى إسكات المعارضين والمنتقدين.

التقرير الصادر في 57 صفحة، قدّم تفصيلاً بالممارسات التعسفية والمسيئة المستمرة التي تستهدف بها السلطات السعودية المعارضين والنشطاء منذ منتصف 2017، والغياب التام لمحاسبة المسؤولين عن الإنتهاكات.

كما تناول دور المرأة والشباب الذي لا يزال مهمشاً في البلاد على عكس ما يشاع، والدليل على ذلك هو الإنتهاكات المستمرة بحق المنتقدين وذوي الرأي، في ظل تقويض السلطات السعودية لسلطة القانون ليتناسب مع سياساتها وقراراتها.

وفي الوقت الذي يقدم فيه محمد بن سلمان مظاهر برّاقة في واقع حياة النساء والرجال، اعتبرت المنظمة الحقوقية أن الحقيقة التي تقبع خلف هذه المشاهد مُظلمة للغاية، وذلك مع “سعي السلطات السعودية إلى إزاحة أي شخص في المملكة يجرؤ على الوقوف في طريق صعود محمد بن سلمان السياسي”.

وكانت الأمم المتحدة قد طالبت في وقتٍ سابق تعليق عضوية “السعودية” بمجلس حقوق الإنسان تضامناً مع عشرات المعتقلين في السجون السعودية، واعتراضاً على انتهاكات السلطات السعودية للقانون الدولي طالبت منظمات حقوقيّة، وذلك بطلب من عائلات عشرات المعتقلين والمفقودين والضحايا.

لمتابعتنا على وسائل التواصل الاجتماعي
شاركها مع أصدقائك