“نيويورك تايمز”: الحكومة الأمريكية تتساهل مع الإستثمارات السعودية في القطاع التكنولوجي

مرآة الجزيرة

انتقدت الكاتبة “كارا سويشر” في صحيفة “نيويورك تايمز” الأمريكية تساهل الولايات المتحدة مع استثمارات ولي العهد السعودي محمد بن سلمان في القطاع التكنولوجي الأمريكي.

وقالت الكاتبة في مقال، أن محمد بن سلمان، يمتلك استثمارات في شركة “تويتر” بالرغم من الإتهامات التي وُجّهت له حول اغتيال الصحفي السعودي جمال خاشقجي في أكتوبر/ تشرين الأول الماضي مشيرةً إلى تورّط موظفين في الشركة بالتجسّس على عملائها لصالح السلطات السعودية.

الكاتبة اعتبرت أن عمليات التجسّس عبر “تويتر” قد حصلت نتيجة استغلال حكومة أجنبية في إشارة إلى “السعودية”، الأدوات الأمريكية التكنولوجية لمصلحتها الخاصة القائمة في قمع الأصوات المعارضة، وتدمير الثقة بالشركات التكنولوجية.

وأشارت إلى أن الوليد بن طلال يستثمر 300 مليون دولار في “تويتر” ليصبح ثاني أكبر مساهم فيه، مضيفة أن “تويتر” ليست الشركة الوحيدة التي تغذيها أموال سعودية حيث “وضع صندوق الثروة السيادي السعودي ما يقرب من نصف خزينته لصالح صندوق الرؤية بقيمة 100 مليار دولار في سوفت-بنك في عام 2016”.

بالإضافة إلى ذلك، وفق الصحيفة يأتي الإستثمار في شركة العقارات الأمريكية WeWork “بمثابة النتيجة الأكثر إثارة للانهيار في الاستثمارات المتعثرة، ويسعى صندوق الثروة السيادي السعودي للمساهمة في صندوق الرؤية الثاني”.

كما لفتت الكاتبة إلى غسيل الأموال السعودية بوادي السيليكون، معتبرةً أن “جزءً كبيراً منها في مهب الريح، بما في ذلك شركة أوبر للتوصيل حيث أتاح ترافيس كالانيك، مؤسس شركة أوبر ورئيسها السابق والعضو الحالي في مجلس الإدارة، دخول الاستثمارات السعودية إلى الشركة ما أثار نقاشات داخلية حادة حول ارتباط كالانيك بالسعودية، لا سيّما مع وجود ياسر الرميان، العضو المنتدب لصندوق الثروة السيادي السعودي، عضوًا في مجلس إدارة أوبر”.

في سياقٍ متصل، كشف تقرير نشره موقع “ميدل إيست آي” البريطاني أن موظفي بيانات في “تويتر” يتجسسون على حسابات مستخدمين مقابل الحصول على المال والنفوذ من ممثل في “الديوان الملكي السعودي”.

ويشن محمد بن سلمان منذ تعيينه ولياً للعهد عام 2017 حملة ضد ناشطي حقوق الإنسان والناشطين والمعارضين الذي مارسوا معارضتهم عبر الإنترنت، فيما تمكن من القبض على عشرات المعارضين وذوي الرأي الذين يمتلكون رؤية مغايرة لرأي وتوجهات محمد بن سلمان.

لمتابعتنا على وسائل التواصل الاجتماعي

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى