الرئيسية - النشرة - ظروف السجن شديدة القسوة في “السعودية”

ظروف السجن شديدة القسوة في “السعودية”

مرآة الجزيرة

كشف حساب “معتقلي الرأي” المهتم بقضايا معتقلي الرأي في “السعودية” الظروف القاسية التي يتعرّض لها المعتقلين في زنازين العزل الإنفرادي وفق ما نقله معتقل سابق.

وجاء في تغريدةٍ للحساب عبر “تويتر”: لمن لا يعلم، هذه مواصفات زنزانة العزل الإنفرادي (نقلاً عن معتقل رأي سابق قضى فيها أكثر من نصف سنة) طولها مترين ونصف وعرضها كذلك، بما فيها دورة المياه ومكان الأكل ومكان النوم. فيها قطعة ممزقة من الأسفنج للنوم، وليس فيها نافذة للتهوية”.

الجدير ذكره أن ظروف السجون في “السعودية” سيئة جداً ولا توفر الحد الأدنى من الحقوق البديهية لأي إنسان بما فيها الرعاية الصحية وفق ما كشفته تقارير دولية مسربة عن السجون السعودية.

وسبق أن أكدت صحيفة “الغارديان” أنه تم إجراء فحوصات على نحو 60 معتقلاً بعد طلب من العاهل السعودي إثر تزايد الضغوط على الرياض بسبب معاملة معتقلي الرأي، خصوصاً بعد جريمة اغتيال الصحفي جمال خاشقجي لتبيّن أن السجناء يعانون من كدمات وحروق وجروح ونقص حاد في الوزن.

كما كشفت أن بعض السجناء لا يستطيعون الحركة على الإطلاق بسبب جروح في السيقان والهزال الشديد نتيجة سوء التغذية ونقص السوائل في أجسامهم. وذكرت أن بعضهم يعانون نقصاً حاداً في الوزن ويتقيؤون الدم باستمرار، وأن الجروح تنتشر في أجسادهم ومنها جروح قديمة لم تلتئم بسبب الإهمال الطبي.

وكانت المعتقلة السابقة يمنى دساي قد كشفت ما تعرضت له خلال وجودها في السجون السعودية، بالقول “مُنعْتُ أنا وأختي، خلال سنوات اعتقالنا، من الاتصال بأهلنا ولو لمرة واحدة.. وكانت معنا معتقلة رأي أيضاً اسمها حنان، مُنعت هي الأخرى من الاتصال بأهلها سنتين كاملتين!”.

وتابعت: “الإنتهاكات في السجون السعودية كثيرة، ففي الشتاء كانت تُقطع عنا المياه الدافئة، ودائماً تُمنع عنا مواد النظافة كالصابون.. كثيرات أُرغمن على توقيع أوراق الطلاق.. وفي أحسن الأحوال كان يتم السماح لنا بالخروج كل بضعة أيام مدة ساعة فقط، لرؤية الشمس!”.

لمتابعتنا على وسائل التواصل الاجتماعي
شاركها مع أصدقائك