الرئيسية - الأخبار - السلطات السعودية تعتقل داعية لإنتقاده هيئة الترفيه

السلطات السعودية تعتقل داعية لإنتقاده هيئة الترفيه

مرآة الجزيرة

ألقت السلطات السعودية القبض على الأستاذ الجامعي الداعية عمر المقبل على خلفية إبداء رأيه بممارسات هيئة الترفيه في “السعودية” واعتبر أن هذه الهيئة تعارض هوية البلاد.

ووفقاً لحساب “معتقلي الرأي” جرى اعتقال “عمر المقبل الأستاذ في كلية الشريعة بجامعة القصيم على خلفية مقطع انتشر له قبل أيام يبدي فيه رأيه بما تمارسه #هيئة_الترفيه، معتبراً أن مايجري “يسلخ #السعودية من هويتها”.

الحساب المهتم بقضايا المعتقلين تعسفياً في”السعودية” قال أنه ليس فقط انتقاد الترفيه جريمة، بل أيضاً يعد إبداء الرأي في “السعودية” جريمة ويعاقب صاحبه بالاعتقال التعسفي.

كما طالب النشطاء بتكثيف التغريد بوسم #اعتقالعمرالمقبل “للمطالبة بالإفراج الفوري عنه، ووقف جميع الانتهاكات ضد أصحاب الفكر والرأي الحر. الحرية للشيخ عمر المقبل”.

في سياق ذو صلة، أصدرت السلطات حُكماً بالسجن 12 عاماً وبعدها 5 سنوات منع من السفر ضد رجل الدين والناشط الحقوقي محمد الحبيب، وذلك بعد 3 سنوات من تمديد اعتقاله التعسفي على خلفية الرأي، وفق الحساب.

ويقود ولي العهد السعودي محمد بن سلمان حملة اعتقالات تعسفية كبرى منذ مطلع سبتمبر عام 2017، ضد العشرات من النخب في البلاد بما فيهم المفكرين والخبراء ورجال الدين.

وعادةً تتكتم السلطات السعودية على مصير معتقلي الرأي ولا تخضعهم لمحاكمات علنية، كما أنها تفبرك اتهامات وتجبرهم على التوقيع عليها بالتهديد.

بدوره هاجم رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، أحمد الريسوني، السياسة السعودية في الذكرى الثانية لاعتقال عشرات العلماء والمفكرين والدعاة دون توجيه تهم لهم.

وقال في مقال له: “إن القائم بالاعتقال التعسفي لأي شخص من خلق الله، سواء أمر بذلك أو نفذه أو وافق عليه، لهو ظالم ومتعدٍّ في كل دقيقة من ذلك الاحتجاز القهري. فكيف بمن يفعله ويصر عليه لساعات وأيام؟ ولشهور وسنين؟”.

لمتابعتنا على وسائل التواصل الاجتماعي
شاركها مع أصدقائك