الرئيسية - إقليمي - الأمم المتحدة تطالب بفتح تحقيق بمجزرة سجن ذمار

الأمم المتحدة تطالب بفتح تحقيق بمجزرة سجن ذمار

مرآة الجزيرة

طالبت الأمم المتحدة تحالف العدوان على اليمن بقيادة السعودية، بفتح تحقيق بالمجزرة التي استهدفت سجن في محافظة ذمار وسط اليمن، ما أدى إلى قتل نحو 60 شخصاً بينهم 52 معتقلاً، في وقت لا يزال فيه 68 من المحتجزين في عداد المفقودين.

وفي بيان مشترك صادر عن المبعوث الأممي إلى اليمن مارتن غريفيث والمنسق الأممي المقيم في البلاد ليز غراندي، وصف ما حدث بأنه يمثل “مأساة”، مطالباً التحالف ببدء التحقيق في الحادثة.

وشدد المبعوث الأممي إلى اليمن مارتن غريفيث على أهمية مساءلة المسؤولين عن الهجوم، وقال إن السبيل الوحيد لإنهاء القتل والبؤس في اليمن، يتمثل في إنهاء العدوان المستمر منذ نحو خمس سنوات.

بدورها، أعلنت وزارة الصحة اليمنية، ارتفاع حصيلة مجزرة التحالف السعودي على سجن الأسرى في محافظة ذمار إلى 80 قتيلاً و70 جريحاً و20 مفقوداً، مشيرة إلى أن مصير العشرات ما زال مجهولاً، ما يرجح ارتفاع حصيلة الضحايا.

المتحدث باسم وزارة الصحة اليمنية يوسف الحاضري، أوضح أن قصف التحالف لسجن الأسرى التابعين له هو جريمة حرب، مشيرا إلى أن “سجن الأسرى في ذمار ليس موقعاً سرياً، والتحالف يعرف ذلك جيداً”.

بالمقابل، اعترف التحالف السعودي بأنه استهدف السجن إلا أنه ادعى أن الهدف كان مواقعاً لـ”أنصار الله”. من جهته، أعلن الصليب الأحمر أن فريقاً من اللجنة الدولية يحمل إمدادات طبية عاجلة، يمكنها علاج ما يصل إلى 100 شخص مصاب بجروح خطيرة، و 200 كيس من جثث القتلى، سيتم التبرع بها، في طريقها إلى محافظة ‎ذمار ‎بعد الغارات الجوية للتحالف.

إلى ذلك، لفت “أنصار الله” إلى أنهم تواصلوا مع اللجنة الدولية للصليب الأحمر، لتسلم جثث “الأسرى” الذين قضوا بالغارات الجوية للتحالف على مبنى “كلية المجتمع” في مدينة ذمار، جنوب صنعاء.

لمتابعتنا على وسائل التواصل الاجتماعي
شاركها مع أصدقائك