الرئيسية - إقليمي - القوات اليمنية: نحو ألفي “مقاتل” انشقوا عن التحالف وعادوا لصنعاء

القوات اليمنية: نحو ألفي “مقاتل” انشقوا عن التحالف وعادوا لصنعاء

مرآة الجزيرة

أعلن المتحدث باسم القوات المسلحة اليمنية العميد العميد يحيى سريع، عن أن “نحو ألفي عنصر من المرتزقة انشقوا عن قوات التحالف السعودي في اليمن،
خلال الأسابيع الماضية، وعادوا إلى صنعاء”.

سريع بين أن قوات الجيش واللجان الشعبية في صنعاء تتولى “تأمين كافة الراغبين بالعودة”، وقد استفاد هؤلاء من قرار العفو العام عن “المغرّر بهم من قبل العدوان”، وذلك بعد أن تمكنت الجيش واللجان، من إسقاط 37 موقعاً عسكرياً في جبهات الجوف قبالة نجران.

وفي التفاصيل، أن هزائم قوات التحالف بثت الانهيار بالروح المعنوية للمقاتلين في صفوف القوات الموالية للرئيس المنتهية ولايته عبد ربه هادي في مأرب والبيضاء، وكذلك الميليشيات الموالية للإمارات في الساحل الغربي لليمن.

وقد خصّصت وزارة الدفاع اليمنية غرفة عمليات لاستقبال طلبات العودة ومتابعة وتنسيق وتسهيل عودة الراغبين بسهولة، كما مدّدت العمل بقانون العفو العام عدة أشهر حتى تتيح فرصة للراغبين في العودة إلى مناطق سيطرتها، مقدّمة ضمانات بعدم تعرّضهم لأي أذى.

ولفتت مصادر مطلعة إلى أن ارتفاع أعداد العائدين إلى صنعاء أثار جدلاً في أوساط المناهضين للتحالف، “الذين عبّروا عن خشيتهم من أن يتحوّل العائدون إلى عناصر استخباراتية للسعودية والإمارات”.

كما مثلت عودة المئات من المنشقّين من دون أن يتعرضوا لأي إجراءات قانونية دافعاً لفتح قنوات التواصل بين الأسر وأبنائها المنخرطين في صفوف التحالف، وطمأنت الكثير من المقاتلين إلى عدم تعرضهم لأي أذى، وهو ما أدى إلى ارتفاع كبير في أعداد العائدين طواعية.

وخلال الأسابيع القليلة الماضية، انشق قائد قوات الحزام الأمني في مديرية اليتمة، بعد أيام من إعلان العميد فيصل العفيف، ضابط أمن واستخبارات اللواء 156، وصوله إلى صنعاء، كما عاد الشهر الماضي العشرات من جبهات مأرب والبيضاء، على رأسهم وكيل محافظة صنعاء المعين من قبل “هادي”، العقيد عبد المجيد أبو حاتم، الذي فاجأ التحالف بإعلانه انضمامه إلى الحوثيين، بعدما تمكّن من الفرار من مأرب.

لمتابعتنا على وسائل التواصل الاجتماعي
شاركها مع أصدقائك