الرئيسية - إقليمي - عملية عسكرية للقوات اليمنية تستهدف الدمام بسلاح متطور

عملية عسكرية للقوات اليمنية تستهدف الدمام بسلاح متطور

مرآة الجزيرة

تمكّنت قوى الجيش اليمني واللجان الشعبية من استهداف أقصى المنطقة الشرقية “للسعودية”، عبر صاروخ باليستي بعيد المدى يُكشف عنه للمرة الأولى.

ووفقاً للناطق بإسم القوات المسلّحة العميد يحيى سريع، استهدفت القوات اليمنية صباح أمس الخميس العمق السعودي بالدمام من خلال صاروخ باليستي متطور وبعيد المدى في حين لم يُكشف عن الهدف حتى الآن.

العميد سريع شدّد على أن هذا الاستهداف يأتي رداً على جرائم التحالف السعودي وحصاره وتماديه في عدوانه وسفكه للدم اليمني، مجدداً دعوته للشركات الأجنبية والمواطنين بالابتعاد الكامل عن الأهداف العسكرية والحيوية بإعتبارها أصبحت أهدافاً للقوات اليمنية، وبالتالي هي عرضة للإستهداف بأي لحظة، بحسب قوله.

وجاء في تقرير أعدته “قناة المسيرة” حول خصوصية موقع العملية العسكرية، أن عملية الدمام تتميز بموقعها الإستراتيجي والحيوي شرقي السعودية، وإطلالتها على الخليج بما تحويه من أهداف استراتيجية، بدءاً من رأس التنورة كأحد أكبر مصافي النفط في العالم، الى جانب ضمّها لأكبر محطة كهرباء بخارية في الشرق الأوسط، بالإضافة إلى أنها تحتوي على ثلاث مدن صناعية كبرى ومحطة تحلية وقاعدة الملك عبد العزيز الجوية في الخبر ومطار الملك فهد الدولي.

وخلص التقرير إلى أن هذه العملية تكشف ضعف الدفاعات الجوية الأمريكية التي تتوالى تباعاً الى “السعودية” دون فاعلية ملموسة، وهو ما يضاعف المخاوف لدى الطرف الآخر من تصاعد العمليات بإتجاه هذه المدن الإستراتيجية.

أما في الجبهات الداخلية، فقد شنّت قوّات الجيش واللجان هجوماً جوياً وصاروخياً على عرض عسكري في معسكر قوات يمنية مدعومة إماراتياً في مدينة عدن جنوبي اليمن أدى إلى مقتل نحو أربعين منهم وإصابة آخرون بجروح.

وأعلنت أنصار الله أنها هاجمت معسكر الجلاء غربي عدن بطائرة مسيرة (k2) وصاروخ باليستي متوسط المدى لم يكشف عنه حتى الآن، مستهدفةً عرضاً لقوات “الحزام الأمني”، وقد تمكنت من تحقيق إصابات دقيقة.

كما أكدت أن “العرض العسكري الذي تم استهدافه في عدن كان يتم التحضير من خلاله للزحف والتصعيد باتجاه مواقع الجيش واللجان الشعبية في محافظتي الضالع وتعز”.

يأتي ذلك في سياق معادلة الردع الجديدة التي أعلنتها القيادة اليمنية بداية العام الحالي، وذلك رداً على الجرائم التي يرتكبها التحالف السعودي بحق الشعب اليمني والتي كان آخرها مجزرة سوق قطابر في صعدة حيث استشهد وأُصيب 39 فرداً بينهم أطفال.

لمتابعتنا على وسائل التواصل الاجتماعي
شاركها مع أصدقائك