النشرةتقاريرحقوق الانسان

السلطات السعودية تبتز عائلات معارضين لها

مرآة الجزيرة

مرة جديدة تعمد بها السلطلت السعودية إلى ممارسة الضغوط والإبتزاز حيال ذوي عدد من الشخصيات والمعارضين للنظام السعودي المقيمين خارج البلاد.

ووفقاً لما نشره حساب “معتقلي الرأي” وتداوله نشطاء عبر مواقع التواصل الإجتماعي، قامت السلطات السعودية بممارسة أساليب ابتزاز وضغط شديد على عائلات عدة شخصيات من رموز المعارضة في الخارج للتبرؤ بشكل علني من أبنائهم.

المعلومات الأولية أفادت بممارسة الإبتزاز حيال عائلات ثلاث معارضين لم يتم الإعلان عن أسمائهم في البداية، تجنباً لإلحاق الأذى بعوائلهم، من قبل السلطات السعودية التي عادةً ما تقوم بردات فعل سلبية في حال الكشف عن ممارساتها ضد المعتقلين وذويهم.

لكن بعد ذلك نشر الحساب المهتم بقضايا المعتقلين في السجون السعودية بالكشف عن إقدام السلطات السعودية على تهديد أفراد عائلة الناشط ‎حمزة الكناني، “لكي يخرجوا علناً ويعلنوا البراءة منه ومن نشاطه، وذلك بعد أن تم التحقيق معهم عدة مرات، وبعد عدة محاولات ضغط فاشلة حاولوا فيها إرغام العائلة على إقناع حمزة بإغلاق حسابه والعودة وتسليم نفسه”.

يُشار إلى أن السلطات السعودية عادةً ما تقوم بممارسة الضغوط على المعارضين في الخارج من خلال استهداف عوائلهم أو إجبارهم على التبرؤ من أبنائهم.

وكان الناشط المعارض، عبد العزيز الحضيف، قد كشف في وقت سابق عن تعرض عائلته لضغوط كبيرة من قبل السلطات السعودية لإعلان البراءة منه، مطالباً إياهم بتنفيذ ذلك خوفًا عليهم من التهديدات.

المعارض غانم الدوسري المقيم في الخارج، سبق وأن أعلن أيضاً ذهاب مندوبين من الديوان الملكي إلى منزل والده لإجبار عائلته على التبرؤ منه بشكل مباشر أمام الكاميرات.

وتشهد البلاد حملات قمع واعتقال بشكل غير مسبوق بإدارة مباشرة من قبل حاكم البلاد الفعلي ولي العهد محمد بن سلمان، اذ جرى اقتياد المئات من المعارضين خلال العامين الماضيين الى السجن، وسط مطالبات حقوقية بالكشف عن مصيرهم وتوفير العدالة لهم.

لمتابعتنا على وسائل التواصل الاجتماعي

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى