مستشار المرشد الإيراني: توجهات “السعودية” والإمارات في اليمن عقلانية بعد الفشل

مرآة الجزيرة

اعتبر مستشار المرشد الإيران​ي الأعلى للشؤون الدفاعية، ​حسين دهقان​، أن ما يتم تداوله في الآونة الأخيرة حول بوادر انسحاب ​”السعودية​” والإمارات من حرب اليمن​ ليس سوى عقلانيّة مستجدّة سببها الفشل.

وفي تصريحٍ له، تحدّث دهقان عن التوترات السائدة في الخليج الفارسي مشدّداً على المعادلة الإيرانية التي تقضي بإما أن ينعم الجميع بالأمن ويصدر نفطه وإما لا يكون هناك أمن لأحد.

في السياق، أكد المستشار الإيراني أيضاً أنّ كلّ القواعد والمعدات العسكرية الأميركية بالمنطقة ستُستهدف إذا قرّرت ​الولايات المتحدة الأميركية​ الحرب، وتابع “إنّنا لن نتفاوض مع الرئيس الأميركي ​دونالد ترامب​ تحت أيّ ظرف، والتهديد بالحرب خداع”.

دهقان شدّد على أن أي حرب أميركية ضد الجمهورية الإسلامية تعني مواجهة حلفائها أيضاً في كلّ المنطقة، مشيراً إلى أن أبوظبي تحوّلت إلى مركز أميركي لضرب أمن إيران القومي وذكر أن “الإمارات​ أوفدت إلينا أشخاصاً يتحدّثون عن السلام وهذا سببه فشلهم الذريع إقليميّاً”.

وفي الشأن اليمني قال القيادي أنّ “ما نسمعه من ​السعودية​ والإمارات بشأن إنهاء الحرب في ​اليمن​ هو عقلانيّة سببها الفشل”، مضيفاً “إننا مستعدّون لائتلافات سياسيّة وأمنيّة مع جيراننا للاستقرار. لا تفاوض مع أحد بشأن منظوماتنا الصاروخية وهذا وهم لن يتحقّق”.

وكان المندوب السعودي لدى الأمم المتحدة عبد الله المعلمي، قد صرح خلال مداخلة له بمقر الأمم المتحدة بنيويورك، أن بلاده لا تريد حرباً مع إيران سواء في اليمن أو بأي مكان آخر، وأن الوقت حان لأن تضع الحرب في اليمن أوزارها.

يُشار إلى أن المنطقة تشهد توترات متصاعدة بين الولايات المتحدة وحلفائها من جهة وبين إيران من جهة أخرى، جراء انسحاب واشنطن العام الماضي من الاتفاق النووي المبرم عام 2015 مع طهران، وإعادة فرض عقوبات عليها.

لمتابعتنا على وسائل التواصل الاجتماعي

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى