الرئيسية - إقليمي - “بومبير” يعرقل تصنيف “السعودية” ضمن قائمة لزجّ الأطفال في الحرب

“بومبير” يعرقل تصنيف “السعودية” ضمن قائمة لزجّ الأطفال في الحرب

مرآة الجزيرة

كشفت وكالة “رويترز” تورط إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب بتبرير اتهامات وُجّهت حديثاً “للسعودية”، حول تجنيدها الأطفال وزجّهم في محرقة الحروب التي تقودها.

وقالت الوكالة في تقرير أن وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو منع إدراج “السعودية” في قائمة أمريكية للدول التي تستخدم الأطفال جنوداً وذلك نقلاً عن أربعة أشخاص مطلعين لم تسمهم.

المصادر أكدت وفق الوكالة أن بومبيو رفض ما توصل إليه خبراء من أن “السعودية” تستخدم أطفالاً للقتال في الحرب اليمنية، وأشارت الوكالة إلى أن من “شأن هذا القرار، الذي صدر بعد نقاش داخلي محتدم، إثارة اتهامات جديدة من جانب أنصار حقوق الإنسان وبعض أعضاء الكونغرس الأمريكي بأن إدارة الرئيس دونالد ترامب تمنع انتقاد المملكة السعودية الغنية بالنفط”.

الجدير ذكره هو أن صحيفة “نيويورك تايمز” الأمريكية أكدت في وقتٍ سابق أن “السعودية” سخّرت عائدات ضخمة من النفط للاستعانة بمقاتلين أجانب في الحرب، وخصوصاً عبر استئجار ما يقدّر عشرات الآلاف من الجنود السودانيين الناجين من حرب إقليم دارفور، بينهم عدد كبير من الأطفال.

وقدّرت مصادر سودانيّة للصحيفة أن هنالك عددًا ثابتًا لمقاتلي دار فور في اليمن هو 14 ألف مقاتل، شاركوا في معارك عديدة منها صحراء ميدي ومخيّم خالد بن الوليد في تعز، وفي محيطي عدن والحديدة.

وكانت صحيفة “الغارديان” البريطانية قد ذكرت أن “السعودية” تجند الأطفال لتستخدمهم في حروبها وبريطانيا تدربهم، مشيرةً إلى اجراء تحقيقات حول معلومات تتعلق بإصابة عدد من الجنود البريطانيين من قوة “ساس” في اشتباكات مع أنصار الله باليمن.

لمتابعتنا على وسائل التواصل الاجتماعي
شاركها مع أصدقائك