الباحث د. فؤاد ابراهيم يحث ذوي المعتقلين على تكثيف التصريحات للإعلام الخارجي

‏مرآة الجزيرة

شدّد الباحث الحجازي الدكتور فؤاد إبراهيم على ضرورة استغلال الإعلام لمواجهة ممارسات وانتهاكات النظام السعودي، وعدم الخضوع للتهديدات التي يطلقها، مؤكداً أن الإعلام سلاح يؤذي هذا النظام.

إبراهيم وفي تغريدةٍ عبر حسابه على “تويتر”، قال أن محمد بن سلمان يريد إرسال رسالة بقرار تأجيل الإفراج عن لجين الهذلول لظهور أقربائها في وسائل الإعلام.

والرد على هذه الرسالة وفق إبراهيم هو بإغراق الإعلام الخارجي بالمعلومات والمقابلات والمقالات والشكاوى، وأضاف الباحث “هذا النظام المتوحش يعلم أن الإعلام يؤذيه ولذلك يطالب بعدم اللجوء اليه.. الإعلام سلاح باليد”.

في سياقٍ ذي صلة، أورد الباحث المتخصص في الشأن السعودي أن “‏رمضان شهر يكون فيه الإنسان متصالحاً مع فطرته ومع الحقيقة.. جعله بعض المطبلين شهراً للنفاق والمزايدات الكلامية وتقديم أوراق اعتماد لدى شرار خلق الله.. هذا مايفعله بعض شيوخ القبائل ورجال دين وكتاب مع القاتل ابن سلمان”.

‏من جانبها، كشفت علياء الغامدي أنه جرى إبلاغها لن يتم الإفراج عن أختها الناشطة لجين الهذلول، وذلك عقاباً لأسرتها لإنها لم تلتزم الصمت منذ اعتقال الهذلول، معتبرةً أن هذه الإجراءات تتنافى مع مبدأ استقلال القضاء، وأضافت “وللعلم حين التزمنا الصمت، تعرضت لجين لأشد أنواع التعذيب.

حساب الناشط “زهير” انتقد الأحكام التعسفية التي تصدرها السلطات السعودية بحق المعتقلين في السجون السعودية مبيناً أن أحد المجرمين اغتصب فتاة قاصر فحُكم عليه بالسجن لثلاث سنوات فقط.

وتابع بالإشارة الى وجود أشخاص لم يعتدوا ولم يرتكبوا أي جريمة سوى أنهم “انتقدوا نظام الحكم أو ‎#رؤية_الفلس وتم سجنهم عشرات السنين والبعض منهم تم اغتياله”، وأردف قائلاً “عندما ترون الظلم منتشر و مشروع بهذة الطريقة فاترقبوا سخط الله على من ظلم ومن أيد الظلم”.

لمتابعتنا على وسائل التواصل الاجتماعي

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى