الرئيسية - إقليمي - “وول ستريت جورنال”: “السعودية” تفشل في سد ديونها لشركات غربية

“وول ستريت جورنال”: “السعودية” تفشل في سد ديونها لشركات غربية

مرآة الجزيرة

كشفت صحيفة “وول ستريت جورنال”، تهرّب “السعودية” من تسديد الديون المتراكمة عليها، لقاء إبرامها صفقات عسكرية مع شركات أجنبية تبلغ قيمتها مليارات الدولارات.

وأوضحت الصحيفة في تقرير لها، أن “السعودية” فشلت في تسديد دين قيمته مليار دولار، وهو قيمة عربات عسكرية صممتها شركة الدفاع العملاقة “جنرال إلكتريك”، كما نقلت شكاوى الشركات الغربية التي أكدت أن “السعودية” ولسنوات طويلة غالباً ما تتأخر في دفع الديون المترتبة عليها.

الصحيفة الأمريكية بيّنت أن وزارة الخارجية الأمريكية قامت ببحث موضوع تأخر دفع المستحقات مع المسؤولين السعوديين في نهاية العام الماضي، وذلك بحسب مسؤول مطلع على هذه الاتصالات.

وتلفت الصحيفة إلى أن من الشركات التي اشتكت “للسعودية”، هي “بيكتل غروب كورب”، وشركة الاستشارات الدولية “بوسطن كونسالتنغ غروب إنك”، مشيرةً إلى أن السلطات السعودية أجلت فواتير قيمتها مليارات الدولارات، في محاولة منها لاحتواء العجز في الميزانية، وسط انخفاض في أسعار النفط، وزيادة قياسية في النفقات تم الإعلان عنها في كانون الأول/ ديسمبر.

وتنقل “وول ستريت جورنال” عن مسؤولين كنديين، قولهم إن “السعودية متأخرة في دفع 1.8 مليار دولار كندي (1.4 مليار دولار) المستحقة على صفقة الشاحنات، التي صنعتها شركة جنرال دينامكس في مصنعها في لندن، التي تقوم ببيع الشاحنات لكندا، التي تبيعها بدورها للسعودية”.

ويورد التقرير نقلاً عن مسؤول كندي، قوله “إن الموضوعات المتعلقة بالتاخر في دفع الفواتير مع السعودية تعود إلى نصف عقد، أي منذ توقيع الصفقة في عام 2014، التي وقعتها المملكة مع الحكومة الكندية المحافظة السابقة”، وأضاف أن “أي محاولة لربط التأخر في الدفع بالخلاف الأخير حول الناشطات السعوديات هي محاولة لن تكون في غير محلها”.

الصحيفة نوّهت إلى أن تعليقات “جنرال داينامكس” يوم الأربعاء هي “أول تعليق علني نادر من شركة صناعة سلاح، التي عادة ما رافقت صفقات السلاح مع السعودية، التي تعد أكبر سوق لتصدير السلاح الأمريكي”.

وبحسب التقرير فإن “التأخر في دفع الأموال يعود لسنوات طويلة، لكنه زاد في العام الماضي عندما جمعت السعودية 20 مليار دولار ديونا خارجية من أجل التخفيف من العجز في الميزانية بقيمة 36 مليار دولار”، ويشير التقرير إلى “قول المسؤولين السعوديين في الشهر الماضي أن العجز عام 2019 سيكون 35 مليار دولار”.

لمتابعتنا على وسائل التواصل الاجتماعي
شاركها مع أصدقائك