تقاريرشؤون اقليمية

عضو الوفد الوطني اليمني يدعو “السعودية” والولايات المتحدة للجلوس على طاولة الحوار 

مرآة الجزيرة

دعا عضو الوفد الوطني المفاوض عبد الملك العجري كل من “السعودية” والولايات المتحدة الى إخضاع مخاوفهم ودوافعهم للنقاش على الطاولة بدلاً عن التستّر بقضايا مضللة مؤكداً أن “الوفد جاهز لنقاش جميع الأفراد وكافة القضايا”.

العجري اعتبر في مقال له، أن العقدة الجوهرية التي تهدّد مشاورات السويد كما سابقاتها بالفشل هي أن جدول الأعمال المطروح علي الطاولة يناقش ذرائع الحرب وليس دوافعها الحقيقية بالإضافة لغياب الطرفين الذين يملكان قرار الحرب أي أميركا و”السعودية”.

ولفت عضو الوفد التابع لأنصار الله، إلى أن “الشرعية واستعادة مؤسسات الدولة وإنهاء الانقلاب هي مجرد ذرائع لأهداف غير معلنة لكنها غير خافية وأكثر سفورا من الشمس في رابعة النهار”، موضحاً أن “السعودية” لا يهمها دولة ولا شرعية ولا ديمقراطية في اليمن ولا هدف لها إلا إبقاء اليمن بلداً ضعيفاً ودولة هشّة تعتمد عليها بالدرجة الأولى.

وأضاف: “الولايات المتحدة والسعودية تنظران لليمن من زاوية جيوسياسية باعتباره ساحة صراع مهمة في مواجهة ما يسمى النفوذ الإيراني وإبقاء المناطق المطلة على الممر الملاحي الدولي “باب المندب” تحت السيطرة.

هذا وشدّد على أن “كلا الدولتين لا يهمهما الحل ولم يصدر عنهما حتى الآن ما يؤكد أنهما أصبحتا راغبتين في الحل باستثناء تلك التصريحات المضلّلة لوزيري الخارجية والدفاع الأمريكيين إلا أن إحاطتيهما المقدمة لمجلس النواب نسفتها نسفاً وكانت مداخلاتهما واضحة في دعم الإدارة خيار الحرب إلى النهاية والتهديد بالفيتو ضد أي إجراء يؤثر على استمرار دعم الحرب وأن المسالة أكبر من حكايات الشرعية لها علاقة بأمن إسرائيل ومصالحهم الحيوية في المنطقة” بحسب قوله.

وقال رئيس اللجنة الثورية العليا في حركة “أنصار الله”، محمد علي الحوثي، إن وفد صنعاء التفاوضي، سيكون في الثالث من ديسمبر/ كانون الثاني المقبل في السويد، لحضور المشاورات المزمع عقدها بين الأطراف اليمنية.

 

 

 

لمتابعتنا على وسائل التواصل الاجتماعي

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى