النشرةتقاريرشؤون اقليمية

الرياض تخشى الغضب الأمريكي بعد حيازتها على أنظمة S-400 الروسية  

مرآة الجزيرة

نظراً لطابع الهيمنة الذي تتصف به علاقة الولايات المتحدة مع من يُعتبرون حلفائها في المنطقة، أبدت الرياض تخوّفها من التعرّض لعقوبات أمريكية بعد حصولها على منظومة الدفاع الروسية S-400.

ورد ذلك عن لسان سفير “السعودية” في موسكو رائد بن خالد قرملي الذي قال في حوار له مع وكالة روسيا “سيغودينا”: “آمل بألاّ يفرض أحد أي عقوبات علينا”.

السفير السعودي وفي عرض الرد على سؤال الصحفي عن نية “السعودية” بمناقشة مسألة شراء أنظمة  S-400 ، بعد يوم من فرض العقوبات الأمريكية على الصين بسبب صفقتها مع روسيا بشأن شراء هذه الأنظمة أضاف: “تُبحث حالياً المسائل الفنية، إذ أن هذا النظام الصاروخي حديث وصعب”.

وتابع: “أثناء الزيارة التاريخية للملك السعودي سلمان تم توقيع 14 اتفاقية، وقد بدأ تنفيذها وكانت هناك 4 اتفاقيات في المجال العسكري، بدأ تنفيذ 3 منها”.

يُذكر أن واشنطن سبق وأن عارضت رغبة “السعودية” في شراء صواريخ إسكندر الروسية متوسطة المدى، القادرة على حمل رؤوس نووية، إذ أكدت صحف عالمية أن هذه الصفقة أثارت قلق الولايات المتحدة.

ووفقاً لموقع “ناشيونال إنترست”، فإنه مما لا شكّ فيه، أن “الولايات المتحدة الأمريكية غير سعيدة بهذه الصفقة التي أعلنها وزير الخارجية السعودي”، مرجعةً القلق الأمريكي لسببين، أحدهما هو قدرة هذه الصواريخ، التي تتمتع بقدرات مناورة وإعادة توجيه في الجوّ عالية جدًّا، إضافة لحمل رؤوس نووية، والسبب الثاني أن الولايات المتحدة الأمريكية على غير وفاق مع روسيا والعلاقات الثنائية بين البلدين دائماً ما تشوبها الحدة.

وتأتي “السعودية” في المرتبة الثانية على لائحة أكبر مستوردي الأسلحة عالمياً في السنوات الخمس الماضية، لتحقق بذلك ارتفاع بلغت نسبته 225% بين الفترة الممتدة من العام 2008 – 2012.

واحتلت “السعودية” أيضاً المرتبة الثانية عالمياً كثاني مستورد للأسلحة في الفترة الممتدة من 1999 إلى 1995، غير أن نسبة استيراد الأسلحة خلال السنوات الخمس الماضية كانت أكثر بـ 48%.

لمتابعتنا على وسائل التواصل الاجتماعي

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى