الرئيسية - النشرة - “وول ستريت جورنال”: شهادة بومبيو في حق التحالف مقابل لصفقة أسلحة ضخمة

“وول ستريت جورنال”: شهادة بومبيو في حق التحالف مقابل لصفقة أسلحة ضخمة

مرآة الجزيرة

ضجت المنظمات الحقوقية والإنسانية بعد شهادة وزير الخارجية الأمريكية، مايك بومبيو، التي قدمها للكونغرس الأمريكي، في جلسة عُقدت لمناقشة الاستمرار في الدعم العسكري للتحالف، والتي أشار فيها إلى “جهود ملموسة” يبذلها التحالف بقيادة السعودية والإمارات لحماية المدنيين اليمنيين وحماية البنية التحتية المدنية خلال الحرب التي شنها التحالف في اليمن.

ودخلت الحرب عامها الرابع على التوالي من دون أي تقدم مُحرَز في تحقيق “أهداف” التحالف بالمنطقة. ولقي على إثرها الآلاف من المدنيين حتفهم ودخلت اليمن في أزمة إنسانية عميقة، كما تؤكد تقارير المنظمات العالمية مثل هيومن رايتس ووتش.

ونقلت صحيفة “وول ستريت جورنال” أمس الخميس بأن شهادة بومبيو جاءت للحفاظ على صفقة تسليح بمبلغ يصل إلى ملياري دولار مع السعودية والإمارات.

وذكرت الصحيفة بأن التقارير المسربة بالإضافة إلى تصريحات مسؤولين مطلعين تؤكد بأن بومبيو قد أخذ برأي مكتب الشؤون التشريعية في وزارته؛ والذي أشارعلى بومبيو بأن أي تصريح آخر من شأنه أن يعطل الخطط الأمريكية لتصدير 120 ألف صاروخ عالي الدقة إلى البلدين.

فيما أكد معظم خبراء الخارجية الأمريكية على بومبيو بأهمية الإقرار بعدم كفاية الجهود التي يبذلها التحالف وأكدوا على أهمية موقف واشنطن في هذا الصدد والرسالة التي سيبعثها دولياً. وأشاروا إلى الانعكاس السلبي الممكن من الإشادة بجهود التحالف على نظرة السعودية للرسائل الدبلوماسية المبعوثة من الولايات المتحدة، والضرر الذي سيلحقه هذا التصريح على سمعة الخارجية الأمريكية والكونغرس.

وذكرت الصحيفة بأن الخبراء دعوا بومبيو إلى العمل بما يتوافق مع مصلحة الأمن القومي الأمريكي، مشيرين إلى أهمية استمرار الدعم العسكري للتحالف ولكن دون “التصديق” على سلوكه. فيما أكد مكتب الشؤؤن التشريعية في وثيقته بأن هذا الموقف قد يؤدي إلى تداعيات سلبية لا تصب في مصلحة صفقات التسليح المتوقعة والصادرات المباشرة إلى المنطقة.

انتقد مشروعون وديمقراطيون شهادة بومبيو وأكدوا بأن الوقت قد حان “لتحميل التحالف مسؤولية أفعاله”. كما دعا العديد إلى تجميد الدعم العسكري لبلدان التحالف كخطوة أولى.

واتهمت السيناتورة الديمقراطية، جين شاهين، بومبيو ب”انتهاك القانون” في الشهادة التي أداها أمام الكونغرس. وقالت شاهين بأنه “يجب على الإدارة أن تبدأ فوراً في اتخاذ خطوات للامتثال للقانون وتقديم شهادة تعكس الحقائق على أرض الواقع”.

وجاءت شهادة بومبيو في وقت حرج، حيث استهدفت غارات التحالف الجوية حافلة مدرسية وأودت بحياة عشرات الأطفال في الشهر الماضي. ووجهت آنذاك وزارة الدفاع الأمريكية تحذيراً للسعودية. كما “أدت القيود التي فرضتها قوات التحالف بقيادة السعودية على الواردات إلى تفاقم الحالة الإنسانية الصعبة” في اليمن، حسب ما ورد في تقارير هيومن رايتس ووتش.

 

لمتابعتنا على وسائل التواصل الاجتماعي
شاركها مع أصدقائك