موقع أمريكي: سياسات النظام السعودي لا تتفق مع المصالح الأمريكية

مرآة الجزيرة

اعتبر موقع “بوليتيكو ماغازين” أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب يُتاجر بالمصالح الأمريكية لصالح “السعودية” خلافاً للرؤساء السابقين الذين حافظوا على مسافة جيدة في العلاقات الأمريكية السعودية.

الموقع الأمريكي وفي مقال وصف العلاقات الأمريكية السعودية بحالة الإنبطاح التي لم تعهدها الإدارة الأمريكية في عهد الرؤساء السابقين، موضحاً أن ترامب يوافق على سياسات “السعودية” الخارجية إزاء الدول الخليجية الأخرى وأيضاً على الإنتهاكات التي تسجلها السلطات في الداخل .

وأضاف الموقع أن دونالد ترامب، سمح “للسعودية” بحرب كارثية على اليمن، بل قدّم له المساعدات، كما أن واشنطن إلتزمت الصمت حيال الحرب السياسية والإقتصادية ضد قطر، لافتاً إلى تجاهل الولايات المتعدة قمع السلطات السعودية تحت غطاء الإصلاح، وتجنّب انتقاد ولي العهد محمد بن سلمان.

وتابع المقال “الرئيس ترامب وقّع للسعوديين شيكات على بياض لسياسات تقوّض القيم والمصالح الأميركية، دون الحصول على مقابل ملموس”.

وأدلى ترامب بإنتقادات “للسعودية” خلال حملته الإنتخابية عام 2016 حيث اتهمها بأنها لا تتحمل نصيباً عادلاً من تكلفة مظلة الحماية الأمنية التي تقدمها أميركا للنظام السعودي.

وقال في مؤتمر انتخابي في ويسكونسن: “لن يعبث أحد مع [السعودية] لأننا نرعاها.. إنها لا تدفع لنا ثمناً عادلاً، نخسر الكثير من المال”.

هذا وصرّح في وقت سابق قبيل توليه رئاسة أمريكا، “إذا كانت [السعودية] التي تدر مليار دولار كل يوم من النفط تحتاج إلى مساعدتنا وحمايتنا، فإن عليهم أن يدفعوا ثمنا كبيراً لا فطائر مجانية”.

ومنحت “السعودية” في أول زيارة لترامب إلى الرياض العام الماضي أكثر من 400 مليار دولار أميركي، عدا عن الهدايا الشخصية التي بلغت قيمتها ملايين الدولارات، فيما لا تزال واشنطن تستفز “السعودية” للحصول على مزيد من الأموال بحسب مراقبين.

لمتابعتنا على وسائل التواصل الاجتماعي

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى