الرئيسية - إقليمي - محلل أميركي: “السعودية” اشترت السياسة الأمريكية

محلل أميركي: “السعودية” اشترت السياسة الأمريكية

مرآة الجزيرة

أكد الصحافي الأميركي “جيرالدو ريفيرا” أن الولايات المتحدة اتخذت العدو الخطأ في الشرق الأوسط، في إشارة منه إلى طهران، معتبراً أن الرياض هي مصدر الإزعاج و الطرف الشرير في المنطقة بالإضافة إلى أنها قامت بشراء السياسة الخارجية للولايات المتحدة الأمريكية.

الكاتب والمحلل السياسي، وفي حوار له على قناة “فوكس نيوز” في برنامج The Five، اتهم “السعودية” بأنها الطرف الشرير في المنطقة، مرجّحاً أن تكون السياسة الأمريكية تجاه إيران مفلسة، وأن واشنطن اختارت بالفعل العدو الخطأ في الشرق الأوسط.

ودعا “ريفيرا” خلال البرنامج الذي بُث يوم الخميس، الرئيس الأميركي دونالد ترامب إلى أن يهتمّ جدّياً بفكرة اللقاء المباشر مع نظيره الرئيس الإيراني حسن روحاني.

وأرف قائلاً: “بحسب خبرتي كمراسل حربي على مدى عقود فإن مصدر الإزعاج، والطرف الشرير هو [السعودية]”، مؤكداً أن الرياض هي المسؤولة عن خطف الطائرات في 11 أيلول/ سبتمبر ، وأيضاً هي من قامت بدعم تنظيم “داعش”، وتنظيم “القاعدة”.

وتابع “بالنسبة إلى الإيرانيين، نستطيع التعامل تجارياً معهم، ولكن تمّ شراؤنا من قبل [السعودية]”، ومضى يكرر إن “[السعودية] اشترت السياسة الخارجية الأميركية”.

وكانت “السعودية” قد دفعت للرئيس الأمريكي دونالد ترامب 480 مليار دولار خلال القمة العربية الإسلامية الأمريكية، التي عقدت في العاصمة الرياض أواخر العام الماضي 2017.

ووقع ترامب، خلال زيارته إلى “السعودية”، في إطار جولته الخارجية الأولى منذ توليه الرئاسة، على مجموعة من الصفقات بلغت قيمتها 480 مليار دولار في مجالات مختلفة مع “السعودية”، مشدداً على أن هذه العملية ستسهم بصورة كبيرة في تنمية الصناعة الأمريكية وخلق مئات آلاف فرص العمل في بلاده.

ولاحقاً ابتزّ ترامب الرياض بتجديد طلباته لدفع المزيد من الأموال مقابل بقاء القوات الأمريكية في سوريا، حيث قال خلال مؤتمر صحفي في البيت الأبيض : “إذا كانت [السعودية] ترغب في بقاء الأميركيين بسوريا فعليها أن تدفع تكاليف ذلك.

لمتابعتنا على وسائل التواصل الاجتماعي
شاركها مع أصدقائك