الرئيسية + النشرة + الرياض تعفي العسكريين المشاركين في الحرب العدوانية على اليمن من العقوبات!

الرياض تعفي العسكريين المشاركين في الحرب العدوانية على اليمن من العقوبات!

مرآة الجزيرة

بعد التهديد الذي مرره محمد بن سلمان للجنود العسكريين المشاركين في العدوان على اليمن، الذين يشتكون الأوضاع الصعبة والحرمان من الحقوق، اتخذت السلطات السعودية قرارا بالعلن ينص على إعفاء الجنود المشاركين في حرب اليمن من العقوبات المسلكية والعسكرية.

قرّرت الرياض إعفاء جنودها المنتشرين في اليمن ضمن قوات التحالف الذي تقوده، من العقوبات العسكرية والمسلكية الصادرة بحقهم، بحسب قرار ملكي.

قناة “الإخبارية” الرسمية نشرت الأمر الملكي الذي نص على أنه يتم “العفو عن كافة العسكريين المشاركين في عملية (إعادة الأمل) من العقوبات العسكرية والمسلكية الصادرة بحقهم وفقا لعدد من القواعد والضوابط”، وفق تعبيرها.

يأتي القرار بعد حال التذمر التي انتشرت مؤخرا بين الجنود بسبب الأوضاع المعيشية والإهمال الذي يعانيها العسكريين، حيث يشتكون من عدم الحصول على رواتبهم، وعدم رؤية عائلاتهم، فضلا عن موت الكثير منهم بضربات الجيش واللجان الشعبية، الأمر الذي أرعب الجنود وعمد الكثيرين إلى الهرب.

مراقبون أشاروا إلى أن قرار الإعفاء يهدف إلى ترغيب الجنود عقب عملية الترهيب التي يعيشونها، وجذبهم إلى ساحة المعركة دونما خوف من أجل الحفاظ على أكبر عدد منهم وتأمين عدم هروبهم بسبب الضربات التي يتلقونها.

وانتقد متابعون القرار، إذ رأووا فيه خطوة لتزايد “الانتهاكات واللاأخلاق التي يمارسها الجنود”، مستدركين بالقول “إنه مع وجود قوانين ردع كانت تنتشر اللاأخلاقيات، فكيف سيكون الحال مع إزالة الرادع؟”.

وتوجّه منظمات حقوقية اتهامات إلى التحالف بالتسبّب بمقتل مدنيين في الغارات التي تشنّها طائراته على اليمن، حيث قتل في اليمن، أفقر دولة في شبه الجزيرة العربية، نحو عشرة آلاف شخص بينهم أكثر من 2200 طفل منذ عام 2015م.

وكان عشرات الجنود السعوديين لقوا مصرعهم في اليمن وفي مناطق حدودية، في هجمات شنها الجيش اليمني واللجان الشعبية.

لمتابعتنا على وسائل التواصل الاجتماعي
شاركها مع أصدقائك