الرئيسية - تحالف أميركي سعودي لفرض عقوبات على إيران والأخيرة تلوّح بإغلاق مضيق هرمز

تحالف أميركي سعودي لفرض عقوبات على إيران والأخيرة تلوّح بإغلاق مضيق هرمز

مرآة الجزيرة

في وقت كشفت واشنطن عن مباحثات مع الرياض واتفاقات من أجل زيادة الضغط على طهران فيما يتعلق بالنفط والعقوبات، هددت طهران بإغلاق مضيق هرمز ومنع شحنات النفط الخليجية من الوصول إلى العالم في حال نفذت الولايات المتحدة عقوباتها ضد الجمهورية.

المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية، أشار إلى أن الدبلوماسيين الأمريكيين، ناقشوا مع شركائهم “السعوديين” سبل زيادة وسائل الضغط على إيران، قائلا “ذهبنا إلى السعودية لتنسيق سبل زيادة الضغط على إيران، وناقشنا طرقا جديدة لحرمان النظام من مصادر الدخل التي يستخدمها لترويع الناس وإرهاب الدول الأخرى”.

وأضاف أن الرياض “شريك رئيسي في جهود عزل وممارسة الضغط على إيران”.

وكان مدير التخطيط السياسي في وزارة الخارجية الأمريكية، برايان هوك، قال إن الولايات المتحدة، تدعو الدول إلى خفض واردات النفط الإيراني إلى الصفر، بحلول الرابع من نوفمبر المقبل.

ردا على الخطوات الأميركية، هددت إيران صراحة بإغلاق مضيق هرمز أمام شحنات النفط الخليجية في حال مُنعت من تصدير نفطها بمقتضى العقوبات الأميركية، إذ قال علي مُطهّري نائب رئيس البرلمان الإيراني إن أي تحرك أميركي لمنع إيران من تصدير نفطها سيواجه بإغلاق مضيق هرمز في المياه الخليجية.

مطهري أضاف أن مواصلة واشنطن سعيها لإيصال مستوى تصدير النفط الإيراني إلى نقطة الصفر يعني أن تتخذ طهران قرارا بإغلاق المضيق، مشيرا إلى أن الولايات المتحدة في الأوضاع الراهنة ليست مستعدة لفتح أي حرب جديدة في المنطقة الخليجية.

ووصف مُطهّري تهديد الرئيس الإيراني حسن روحاني قبل أسبوع بمنع عبور نفط الدول الأخرى في المنطقة عبر المضيق في حال مُنعت بلاده من تصدير نفطها بالموقف الإيجابي والحكيم، وبأنه عامل مهم من عوامل الردع.

في السياق، أكد إسحق جهانغيري نائب الرئيس الإيراني أن بلاده ستبيع أكبر قدر ممكن من النفط رغم الجهود الأميركية لوقف صادراتها النفطية، معتبرا أنه من الخطأ الاعتقاد أن العقوبات الأميركية الجديدة تؤثر على اقتصاد إيران بعد أن بدأت واشنطن حربا تجارية مع حلفائها الأوروبيين والصين.

وردا على الرد، سارع وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو إلى تحذير إيران من إغلاق مضيق هرمز، مشيرا إلى أنه على إيران أن تعلم أن الولايات المتحدة ملتزمة ببقاء خطوط الملاحة البحرية مفتوحة، واستمرار تدفق النفط من الخليج إلى كل العالم، وفق تعبيره.

الجدير بالذكر، أن الرئيس الإيراني حسن روحاني لمح إلى منع تدفق النفط من الخليج عبر مضيق هرمز في حال منعت واشنطن بلاده من تصدير نفطيها، وحينها ردت القيادة المركزية الأميركية بأن قواتها البحرية مستعدة لضمان حرية الملاحة وحركة التجارة حيثما يسمح القانون الدولي.

لمتابعتنا على وسائل التواصل الاجتماعي
شاركها مع أصدقائك