الرئيسية + النشرة + 14 منظمة حقوقية تطالب فرنسا بإلغاء صفقات السلاح مع “السعودية” والإمارات

14 منظمة حقوقية تطالب فرنسا بإلغاء صفقات السلاح مع “السعودية” والإمارات

مرآة الجزيرة

14 منظمة حقوقية طالبت الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، بإلغاء صفقات السلاح مع “السعودية” والإمارات إثر الهجوم السعودي والاماراتي على ميناء الحديدة غربي اليمن.

المنظمات الحقوقية توجّهت أيضاً بالطلب من الرئيس الفرنسي استبعاد “السعودية” من مؤتمر إنساني تنظمه باريس، معتبرةً أن “مشاركة [السعودية] غير مقبول بعد الهجوم على الحديدة”.

وشنّت قوات تابعة للحكومة اليمنية بدعم من التحالف السعودي عملية عسكرية للسيطرة على ميناء الحديدة اليمني الاستراتيجي.

ويعد الميناء البوابة الرئيسية لتدفق الشحنات الغذائية والمساعدات الإنسانية إلى المناطق الواقعة تحت حماية أنصارالله، فيما حذّرت منظمات دولية من وقوع كارثة إنسانية بعد تعرض الميناء لهجوم.

من جهتها أعلنت منظمة “أنقذوا الأطفال” البريطانية أن 300 ألف طفل عالقون بالحديدة، بعد استهدافها من “السعودية” والإمارات.
وحذرت المنظمة التي تُعنى بالدفاع عن حقوق الطفل من خطورة إغلاق ميناء الحديدة بعد بدء الهجوم السعودي الإماراتي، مؤكدة أنه سيتسبب في خسائر كبيرة بالأرواح وتدمير للبنية التحتية.

منظمة “أنقذوا الأطفال” حثّت جميع الأطراف على احترام التزاماتها بموجب القانون الإنساني الدولي، كما طالبت بضرورة إبقاء ميناء الحديدة مفتوحاً لدخول المعونات الإنسانية مؤكدة على ضرورة التحقيق في أي انتهاكات محتملة للقانون الإنساني بالحديدة.

وأكد الصليب الأحمر الدولي أن الهجوم على الحديدة سيتسبّب على الأرجح في تفاقم الوضع الإنساني باليمن.

وتلقى العمليات العسكرية التي تقودها “السعودية” والإمارات تأثيراً على السياسة الأمريكية حيث كشفت صحيفة “الغارديان” عن رغبة واشنطن بقطع المساعدات العسكرية عن التحالف السعودي في حال شن عملية عسكرية على ميناء الحديدة.

وقدّرت الأمم المتحدة مقتل نحو 250 ألف يمنياً، نتيجة الهجوم العسكري الذي تشنّه قوات التحالف السعودي على ميناء الحديدة مشيرةً إلى أنه هناك قرابة 600 ألف مدني يعيشون في الحديدة والمناطق القريبة.

لمتابعتنا على وسائل التواصل الاجتماعي
شاركها مع أصدقائك