الرئيسية - الغارديان: واشنطن ستقطع المساعدات العسكرية عن التحالف السعودي!

الغارديان: واشنطن ستقطع المساعدات العسكرية عن التحالف السعودي!

مرآة الجزيرة

كشفت صحيفة “الغارديان” البريطانية أن واشنطن ترغب في قطع المساعدات العسكرية عن التحالف السعودي في حال عزم على شن عمليات عسكرية في ميناء الحديدة باليمن.

ووفقاً للمعلومات التي حصلت عليها الصحيفة البريطانية، فان هناك هجوم مرتقب من قبل قوات التحالف السعودي على ميناء الحديدة، ويسعى مجلس الشيوخ الأمريكي بإبلاغ كل من “السعودية” والإمارات بإمكانية قطع المساعدات الأمريكية في حال تحقق الأمر.

مؤسسسات الإغاثة تأهّبت أيضاً للتحذير من خطورة شن أي عملية عسكرية في الميناء اليمني، إذ أبلغت وزارة التنمية الدولية في بريطانيا كل وكالات الإغاثة العاملة في اليمن بضرورة وضع خطط طوارئ، تقول الصحيفة تحسباً من هجوم وشيك على ميناء الحديدة الاستراتيجي، ما قد يؤدي إلى توقف كل الإمدادات الإنسانية، والتسبب “بمجاعة حقيقية”.

الوزارة البريطانية لفتت إلى أن القوات الإماراتية المتواجدة في اليمن أمهلت الأمم المتحدة وشركائها ثلاثة أيام فقط للخروج من الحديدة، داعية “إلى ضرورة اتخاذ جميع الاحتياطات اللازمة بشأن الأمر” بحسب الغارديان.

وتابعت الصحيفة البريطانية أن الضغط على الإمارات للموافقة على وقف إطلاق النار ليس له تأثير كبير، كما أن الإدارة الأمريكية لا ترغب بطلب ذلك من ولي العهد السعودي محمد بن سلمان، “خشية تعرُّض العلاقة معه لنوع من التوتر”.

وحذّرت الأمم المتحدة من مقتل نحو 250 ألف يمنياً، إذا شنّت قوات التحالف السعودي هجومها المرتقب على ميناء الحديدة حيث تقدر الأمم المتحدة أن هناك قرابة 600 ألف مدني يعيشون في الحديدة والمناطق القريبة.

وقالت منسقة الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية في اليمن ليز غراندي في بيان لها، “إن أي هجوم أو حصار عسكري للحديدة سيؤثر على مئات الآلاف من المدنيين الأبرياء”.

غراندي أكدت أن قطع الواردات عبر الحديدة لأي فترة من الزمن سيضع سكان اليمن في خطر كبير لا يمكن تبرير مشيرةً إلى أن هناك الملايين من اليمنيين بحاجة ملحّة للمساعدات الإنسانية.

ويعتبر ميناء مدينة الحديدة المدخل الرئيسي للمساعدات المتجهة إلى المناطق الواقعة تحت حماية أنصار الله، فيما يرغب التحالف العسكري في شن عمليات عسكرية للسيطرة عليه.

تجدر الاشارة إلى أن مئات العناصر من القوات الأمريكية الخاصة تتواجد في اليمن وتشارك في المعارك الى جانب التحالف السعودي، كما تقدم القواعد الأمريكية في المنطقة دعما لوجستيا واستخباراتياً وتساهم في إدارة الطلعات الجوية التي ينفذها التحالف السعودي في الحرب العدوانية على اليمن.

لمتابعتنا على وسائل التواصل الاجتماعي
شاركها مع أصدقائك