الرئيسية - النشرة - حزب الله: لبنان ليس الساحة المناسبة لتحقيق “السعودية” مكاسب على حساب المقاومة

حزب الله: لبنان ليس الساحة المناسبة لتحقيق “السعودية” مكاسب على حساب المقاومة

مرآة الجزيرة

قال عضو المجلس المركزي في حزب الله الشيخ نبيل قاووق، أن “السعودية” تسعى إلى منع حزب الله من الدخول إلى الحكومة اللبنانية الجديدة، مؤكداً أن حزب الله خلافاً لأهداف النظام السعودي سيكون له تواجداً وازناً في الحكومة المقبلة.

ورأى الشيخ نبيل قاووق أن رغبة “السعودية” الدائمة تكمن في عدم دخول حزب الله إلى الحكومة اللبنانية الجديدة، مشدداً على أن الأيام القادمة ستثبت أن النظام السعودي “أعجز وأضعف من منع حزب الله ليكون في الحكومة بوزراء فاعلين”، مضيفاً “حزب الله سيدخل إلى الحكومة بشكل قوي وفاعل ووازن، ولبنان ليس ساحة مناسبة لتحقيق [السعودية] أية مكاسب على حساب المقاومة، وعليه فإن الساحة اللبنانية ستبقى عصية على الإملاءات والوصايا السعودية” وفق تعبيره.

قاووق وخلال الاحتفال التكريمي الذي أقامه حزب الله للشهيد محمد عفيف حمدان في حسينية بلدة ميس الجبل الجنوبية، قال إن “السعودية” كما تدخلت في الانتخابات النيابية، تتدخل اليوم في مرحلة ما بعد الانتخابات وتشكيل الحكومة.

وتابع، لقد سبق وأن بلغت تدخلات “السعودية” في الشؤون اللبنانية أثناء الانتخابات النيابية الى حد تعيين الترشيحات وتركيب اللوائح وشراء الأصوات، وكذلك في الشؤون التنظيمية للأحزاب اللبنانية، أما “اليوم فهي متورطة بالعمل على تشكيل تكتل نيابي لمواجهة المقاومة ومحاصرتها وإضعافها واستنزافها”.

مواجهة صفقة القرن

هذا وتطرّق القيادي في حزب الله إلى سياسة التطبيع السعودي مع العدو الصهيوني، قائلاً: “إن سياسة التطبيع السعودية مع [إسرائيل] تشكل خطراً حقيقياً على لبنان، كما على فلسطين.

وأضاف قاووق، “الشعب اللبناني هو المتضرر الأول من صفقة القرن بعد الشعب الفلسطيني، لا سيما أن هذه الصفقة تعني خطراً على وجود لبنان ديموغرافياً وسياسياً وعسكرياً”.

وأكد عضو المجلس المركزي في حزب الله “يجب أن نعزز قوتنا السياسية والعسكرية من أجل مواجهة مشاريع صفقة القرن”، مؤكداً أن “المقاومة بعد نجاح خياراتها في الانتخابات النيابية، باتت أكثر تحصينا على المستوى الشعبي والسياسي، وأكثر قدرة على مواجهة المخاطر والاستهدافات”.

لمتابعتنا على وسائل التواصل الاجتماعي
شاركها مع أصدقائك