الرئيسية - النشرة - بن سلمان: يُعلن جهوزيته لإجتثات الإخوان المسلمين

بن سلمان: يُعلن جهوزيته لإجتثات الإخوان المسلمين

مرآة الجزيرة

منذ تنصيبه ولياً للعهد في “السعودية” عُرف محمد بن سلمان بسياسة خنق الهيئات الدينية، لا سيما جماعة الإخوان المسلمين الذين مارس حيالهم تضييقات ممنهجة.

في الواقع إن التناحر بين النظام السعودي والإخوان المسلمين ليس وليد اللحظة، ويعد سابقاً لوصول ولي العهد الجديد إلى السلطة حيث برز إلى الواجهة خلال نشوب الثورة المصرية عام 2011 ثم بلغ أوجه عند مجيء بن سلمان.

العلاقة بين المملكة والجماعة شبه جذرية، إذ أن الأيدولوجية الإخوانية لازمت “السعودية” خلال تأسيسها في العصر الحديث أي منذ حوالي 90 عاماً، في ثلاثينيات القرن الماضي، ثم عادت وانكفأت في السنوات الأخيرة، لترتفع وتيرة الخلافات بينها وبين السلطة.

توطّدت علاقة “السعودية” بالجماعة خلال عهد الرئيس المصري الراحل جمال عبد الناصر المعروف بتوجهاته القومية، والذي عمل على تقويض وجود إيديولوجيا الجماعة، فيما وجدت المملكة بالإخوان حليفاً قوياً لمواجهة المد القومي الذي انتشر في مختلف الأقطار العربية.

ومنذ ثلاثينيات القرن الماضي تغلغلت أفكار جماعة الإخوان المسلمين في قلب المملكة حتى طغت عليها وتمثّلت بها، وقد ظهر هذا الأمر في مختلف المؤسسات السعودية وحتى في القوانين والأنظمة الموضوعة في البلاد خصوصاً في مجال التعليم الذي بدا جلياً فيه مدى تناغم الأفكار الإخوانية مع السلفية.

أما عن أسباب التغيير المستجد على النظام السعودي حتى بات ينبذ فكر الإخوان ويلاحق أفراده، ويقول محللون سياسيون أن هذا الأمر بديهي لكون “السعودية” دولة سلطوية غير ديمقراطية، وبالتالي فإنها بصدد ابتلاع أي تيار ديني أو سياسي يتصاعد في الأوساط، بإعتباره يهدد وجودها وأجندتها وكذلك تعاملت مع الجماعة.

المحللون قالوا أن محمد بن سلمان يضع “السعودية” أمام تحولات جذرية، لامست كافة الهيئات الدينية لاسيما جماعة الإخوان، والسبب في ذلك يعود بالدرجة الأولى إلى أمرين الأول وهو مزاعم الإصلاحات الدينية التي يقودها بن سلمان أما الثاني فهو محاولة تحويل الواقع السعودي إلى صورة مصغّرة عن الغرب.

حديث المحللين بدا واضحاً في تصريحات ولي العهد السعودي الأخيرة أمام وسائل الإعلام الأجنبية ضد الإخوان، كما شهدت “السعودية” اعتقالات كثيرة لأبرز دعاة الإخوان حيث يأتي في مقدمتهم سلمان العودة وعوض القرني.

وكان محمد بن سلمان قد تعهد خلال حوار مع شبكة سي بي أس الأميركية أنه سيقضي على الإخوان المسلمين في بلاده مشيراً إلى قرب السماح للمرأة السعودية بعدم ارتداء العباءة السوداء واتهم من يعارض اختلاط الجنسين بالتطرّف.

لمتابعتنا على وسائل التواصل الاجتماعي
شاركها مع أصدقائك