شخصيات يهودية في مؤتمرات ’رابطة العالم الإسلامي’ السعودية.. محمد العيسى يقود التطبيع الديني

 

في سياق التطبيع الديني الذي تخطّط له السعودية لإقناع شعبها بجدوى العلاقات بين “تل أبيب” والرياض، نشرت “رابطة العالم الإسلامي” السعودية التي تتخذ من مكة المكرمة مقرًّا لها صورة أمس عبر حسابها على “تويتر” لأمينها العام محمد العيسى وهو يرعى ندوة بعنوان “حسن الجوار والعيش المشترك” في مدينة ميلوز الفرنسية بمشاركة عمدة المدينة والحاخام إلي حيون، ورئيسة جمعية المحبة الإسلامية المسيحية بيانرس فاسر، وممثل الكنائس فانسون ماري.

عند التدقيق بهوية إلي حيون، يتبيّن أنه حاخام مدينة مولوز الفرنسية، وعضو في جمعية للحوار اليهودي الإسلامي. حيثية دينية يهودية تبيّن حرفية المخطط الصهيوني لتكريس التطبيع الديني بين الجانبين جيدًا عبر اختيار الشخصيات المناسبة للهدف الأكبر: السلام مع “اسرائيل”.

يشار الى أن “رابطة العالم الإسلامي” السعودية نظّمت في الأول من نيسان الماضي مؤتمرًا في مدينة “ديربن” في جنوب أفريقيا تحت عنوان “التنوع والتعايش” حضرته شخصيات من كل الأديان بينها الحاخام هيلل أفيدان.

كما انتشرت صور رئيس الرابطة محمد العيسى ورئيس هيئة شؤون الحرمين السعودية عبد الرحمن السديس مع شخصيات تعتمر القلنسوة اليهودية، فيما ذكرت وسائل إعلام أمريكية أن العيسى قام بدعوة “المجتمع اليهودي” في نيويورك للمؤتمر، وقام بعد انعقاده بزيارة “مالكولم هوينلن” رئيس “مؤتمر رؤساء المنظمات اليهودية الأمريكية الكبرى” وبحث معه “سبل تعزيز حوار الأديان ومكافحة قوى التطرف”.

 

العهد

لمتابعتنا على وسائل التواصل الاجتماعي

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى