تحليلات

كيف أعلنت السعودية وصول صواريخ اليمن الى محافظة ينبع؟

 

اعلن الاعلام الحربي اليمني مساء أمس السبت اطلاق صاروخ من طراز بركان الباليستي بعيد المدى على مصافي تكرير النفط في محافظة ينبع السعودية، فيما كان للاعلام السعودي الرسمي قصة أخرى.

وأفادت وكالة تسنيم الدولية للأنباء مساء أمس السبت نقلا عن الاعلام الحربي اليمني أن الصاروخ أصاب هدفه مخلفا خسائر كبيرة في المصافي، اما الاعلام السعودي فأعلن عن “احتراق محول كهربائي تابع لبوابة مصفاة سامرف”، ولكن من الصادق؟

بالعودة الى ساعات نشر الأخبار نجد أن قناة المسيرة اليمنية أعلنت عن العملية في الساعة 23:13 دقيقة مساءً بتوقيت مكة، بينما أعلنت واس عن “الحادث” في الساعة 23:51 بتوقيت مكة، أي بعد 38 دقيقة من الاعلان اليمني عنها.

وزعمت وكالة الأنباء السعودية أنه “عند الساعة التاسعة واثنين وعشرين دقيقة مساء، ونتيجة لحرارة الطقس، فقد تعرض أحد المحولات الكهربائية التابعة لبوابة مصفاة سامرف للإحتراق، ولَم يسفر الإحتراق عن أية خسائر بشرية أو تشغيلية ولله الحمد. ”

وكالة المسيرة اليمنية على اليمين ووكالة الانباء السعودية على اليسار

المفارقة الثانية في الاعلان السعودي أن “الحادث” وقع في المساء، أي خلال انخفاض درجات الحرارة ولم يقع خلال ساعات الظهيرة عندما تكون حرارة في أشدها.

المفارقة الثالثة والتي تضع الكثير من علامات الاستفهام حول الرواية السعودية هي انها تناولت موضوع الحريق فقط ولم تتصدى لموضوع الانفجار الضخم الذي هز المدينة وتنولته وسائل التواصل الاجتماعية السعودية، حيث ان “انفجار محول بسبب الحر” لا يهز المدينة.

ويُشارالى أن القوة الصاروخية التابعة للجيش اليمني كانت قد أصدرت في فبراير الماضي بياناً أعلنت فيه أن صاروخا من طراز بركان 2 استهدف قاعدة عسكرية سعودية غرب الرياض، موضحة أن أنّ صاروخ “بركان 2” هو صاروخ بالستي بعيد المدى مطوّر من صاروخ بركان 1، المطوّر بدوره من صاروخ سكود.

 

تسنيم

لمتابعتنا على وسائل التواصل الاجتماعي

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى