عاجل: تحليل ال DNA يكشف استهداف الداخلية للشهيد “أمين آل هاني” وتركه يحترق حياً

علمت “مرآة الجزيرة” من مصادر مقربة من عائلة الشهيد “أمين آل هاني” أن نتائج تحليل ال DNA أثبتت تطابق العينات المأخوذة من عائلة الشهيد “آل هاني”  مع ما بقي من الجثمان المحترق في سيارته. وقد تواردت أنباء في وقت سابق أن قوات الداخلية قامت بعملية استهداف متعمدة للشهيد الهاني بوابل من الرصاص وتركته يحترق حياً في سيارته بمحاذاة ثكنة سد الناصرة العسكرية، سيئة السمعة.

وقد تم استهداف الشهيد “آل هاني” ثم قتله في آخر جمعة من شهر رمضان المبارك بعد مشاركة له في أحد الفعاليات القرآنية في إحدى بلدات القطيف ولكن كانت الأنباء متضاربة في ما إذا كان هو من في السيارة أو شخص آخر مما أخر الإعلان عن استشهاده حتى هذه اللحظة.

“مرآة الجزيرة” ومن خلال مصادرها الخاصة تمكنت من التحصل على معلومات وأدلة مؤكدة تشير إلى استهداف الشهيد وتعمد قتله في سيارته من قبل قوات وزارة الداخلية بأوامر مباشرة من رأس الهرم رغم تظاهر الداخلية بالتحقيق في ملابسات الحادث.
سنوافيكم بالتفاصيل في تقرير مستقل.

لمتابعتنا على وسائل التواصل الاجتماعي

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى